برنامج مباشرة معكم في القناة الثانية والتسويق من جديد لقوانين الصحافة والنشر المطعون في شرعيتها

MOU 2

تابع مشاهدو القناة الثانية ومعهم الصحفيون والإعلاميون حلقة جديدة من برنامج “مباشرة معكم” ليلة الأربعاء 04 اكتوبر 2017، التي خصصت لمناقشة محنة الصحافيين والإعلاميين مع تفعيل القانون رقم 88/13، الخاص بضرورة الملاءمة .. وللتاريخ نقول “برافو” لكل الأطراف التي كانت وراء هذه (الحلقة) المثيرة للجدل، التي انتهت كما بدأت بالإعلان عن استمرار الجوقة المروجة لمدونة الصحافة والنشر المرفوضة من لدن أمة الصحافيين والإعلاميين، حيث لم يتمكن المروجون لها إلا أن يكونوا خير مسوق ومدافع عن الطبخة القانونية الجديدة التي واجهتها النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، خلال كل المراحل قبل أن يقدم وزير الاتصال السابق خلاصات اللجنة العلمية التي أشرفت على صياغتها إلى البرلمان لمناقشتها والمصادقة عليها.

ما يحز في نفوسنا هو افتقار بعض المشاركين في البرنامج الذين أرادوا الركوب على مهزلة قوانين الصحافة والنشر، والذين أبانوا عن ضعف مداخلاتهم لإثبات مصداقية المنظومة الجديدة .. وفي هذا الإطار، لايمكن لمن صاغوا هذه القوانين، إلا تهنئة القناة الثانية على الخدمة الإعلامية التي قدمتها لهم في هذا البرنامج الذي نحمد اللـه في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة بأننا لم نكن من ضمن المشاركين فيه (البرنامج) ولم نشارك في بهدلة وتشويه وهزم من نصبوا أنفسهم للدفاع عن حقوق المهنيين المهضومة في هذه القوانين الجديدة .. ونظن في للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، أن ما فشل فيه الذين صاغوا القوانين الكارثية في مواجهة النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، تمكنوا من بلوغه على يد هؤلاء الإخوة الذين لم يستجيبوا لدعوة النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة لمواجهة هذه المنظومة الكارثية، وبعيدا عن لغة التشفي في هزيمتهم في عرض مشروعهم النقابي وتوضيح مواقفهم من ما جاء في المدونة التي طعنت فيها النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، و لازالت مستمرة في ذلك حتى كتابة هذه السطور، نؤكد لهم ولكل الذين انخرطوا معهم أننا لازلنا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة على استعداد وقوة للتنسيق مع كل الرافضين لمواجهة مخاطر مساوئ المنظومة الكارثية.

ليكن من كان وراء إنتاج وإخراج المنظومة القانونية الجديدة، فإننا لن نتخلى عن مواقفهم ودعم أي تحرك نقابي مسؤول في هذا الإطار .. وبالمناسبة، ننبه السيد وزير الثقافة والاتصال، أننا لازلنا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، في انتظار جلسات الحوار معه لاستكمال النقاش حول ملف النقابة المطلبي، وحول مسألة الحسم في المدونة الجديدة التي يراد تفعيلها رغم أنها لم تحظ بالإجماع والموافقة من كافة الهيئات المنظمة والمؤطرة للصحافيين والإعلاميين، وسنكون سعداء وجاهزون لأي تحرك مطلبي ومسؤول مع جميع المنظمات المؤطرة للمهنيين بما فيها التي نختلف معها في العمل النقابي على جميع الأصعدة.

ما نستخلصه من مهزلة برنامج “مباشرة معكم”، أن بعض الذين ذهبوا ضحية حسن النية والشعور بالمسؤولية في إيصال مطالب المتضررين من المنظومة القانونية الجديدة، لم يعرفوا أن هذه (الحلقة) حتى وإن كانت بطلب منهم، كانت حلقة انتصار الأطراف التي صاغت المنظومة من خارج الوزارة الوصية، وفرصة للإعلان عن فشل المدافعين عن حقوق المهنيين في مواجهة الحرس القديم الذي لا زال يتحكم في وزارة الاتصال .. وفي هذا الإطار، نجدد دعوتنا للإخوة المؤمنين بضرورة تصحيح وتجويد القوانين الجديدة من أجل العمل المشترك والوحدوي والنضالي المسؤول لمواجهة خصوم حرية الصحافة والإعلام، والذين لا يريدون أن يكون في الوطن إعلام حر ومستقل ومواطن وديمقراطي لتأمين مصالحهم والامتيازات التي يستفيدون منها منذ عقود.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*