أخبارحوادث

العرائش / منظمة ماتقيش ولدي تدق ناقوس الخطر

 

MAMAMA

إبراهيم شيخام.

سجلت منظمة “ماتقيش ولدي” بألم شديد واقعة الاعتداء الجنسي الذي كانت ضحيته طفلة لا تتعدى السادسة من عمرها، إلى جانب ما تعرض له شقيقها ذو الأربع سنوات، من تهديد وجروح على مستوى العنق للجمه ومنعه من إخبار أمه بواقعة الاعتداء الجنسي على أخته .. لكن، المثير في ملف الطفلين بالعرائش، هو كون والدة القاصرين المعتدى عليهما عاملة بالمنطقة الصناعية بالعرائش .. تركت هذه الأخيرة ابنيها في عهدة جارتها، التي استضافت صديقة لها، والتي أخذت الطقلين لبيتها رفقة خليلها وشخص ثالث، حيث قاموا بالاعتداء على الطفلة وشقيقها وهم في حالة سكر .. وما كان ليحصل ذلك لو كانت هناك دور حضانة وحراسة يمكن للعاملات من ترك أولادهن القاصرين في عهدة المسؤولين عن دور الحضانة هذه.

أكدت المنظمة عن تبنى قضايا ضحايا الاعتداء الجنسي، وسبق أن طالبت عدة مرات توفير دور الحضانة والحماية .. و إذ، تتبنى ملف طفلة العرائش، فإنها تعيد التأكيد على هذا المطلب، وتلتمس من الحكومة التقاط هذا النداء وتفعيل محتواه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock