تنظيم ورشة تكوينية حول تدبير منصة التكوين عن بعد “Compractice”

ورشة

حميد رزقي

في إطار تفعيل أهداف الرؤية الإستراتيجية للإصلاح التربوي 2015-2030 في شقها المتعلق بتطوير الأداء المهني لموظفي التربية والتكوين، وسعيا منها لتعزيز وتنويع أساليب التكوين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم من خلال فضاء للتكوين عن بعد E-learning، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بني ملال خنيفرة مؤخرا ورشة تكوينية حول تدبير منصة التكوين عن بعد “Compractice” لفائدة الفريق الجهوي المكلف بتدبير المنصة، والتي عرفت مشاركة ممثلين عن المركز المغربي الكوري للتكوين المكلفين بمشروع “Compractice” بغية بلورة إستراتيجية عمل محكمة.

وتأتي هذه الورشة التكوينية في إطار انخراط هذه الأكاديمية على غرار ثلاث أكاديميات أخرى في التدبير الجهوي لمنصة التكوين عن بعد “Compractice”، إذ ستنطلق الدورة التكوينية الأولى للموسم الدراسي الحالي 2018/2019 خلال شهر يناير 2019، حيث سيسهر الفريق الجهوي على تتبع كافة مراحل التكوين عبر المنصة لفائدة الأطر التربوية بالجهة التي عبرت عن رغبتها في الاستفادة من مصوغة التكوين الخاصة بالمعالجة البيداغوجية Remédiation pédagogique.

يشار أنه تم الاتفاق، في نهاية الورشة التكوينية، على تحديد المهام المنوطة بكل عنصر من الفريق الجهوي المكلف بتدبير المنصة من مشرفين وميسرين (Tuteurs)، حيث سيقوم المشرفون الجهويون على المنصة بتقسيم الأطر التربوية المسجلة على مجموعات تضم كل منها 60 فردا على الأكثر، في حين سيتولى الفريق المركزي إحداث حسابات أعضاء الفريق الجهوي، وكذا حسابات الأطر التربوية التي ستستفيد من الدورة التكوينية وإرسالها للمعنيين عبر بريدهم الإلكتروني، حتى يتسنى لهم ولوج المنصة والاستفادة من التكوين الذي سينطلق في 21 يناير 2019.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*