بيان تضامني مع الممرضة فاطمة الطالب

HOOOP 1

فهمي السليمي

تستنكر جمعيات مهنية وجمعية المجتمع المدني إقدام مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بتوقيف القابلة فاطمة الطالب من مهامها كممرضة رئيسة في قاعة الولادة بمستشفى السويسي على إثر فضيحة ارتفاع وفيات الأطفال الخدج بمستشفى الأطفال بنسبة 33,33 %، وذلك بعد تصريحها وتأكيدها على ما أثارته المنابر الإعلامية من أخبار ومعلومات، همت أيضا وفيات مواطنين أبرياء تحت وطأة الإهمال، رغم أن السيد وزير الصحة صرح مؤخرا، أن هذه النسبة انخفضت على المستوى الوطني.

إن الجمعيات الموقعة أسفله تستنكر بشدة هذه السلوكات و الأساليب الدنيئة المتجاوزة، والتي تحيلنا على العصور البائدة، ضربا عرض الحائط كافة الجهود الحكومية والقطاعية الرامية إلى تطوير وتحسين وتخليق المرفق العمومي والإدارة المغربية بصفة عامة، تماشيا مع الخطب السامية لصاحب الجلالة الملك محمد نصره الله وأيده، واستجابة لمقتضيات دستور المملكة.

إن اعتماد منطق القمع والتهديد والوعيد والانتقام لكسر الأصوات الحرة ولتكميم الأفواه، من طرف إدارة متسلطة ومستبدة تعيش كافة أنواع الفوضى، من محسوبية وزبونية وفساد، و خير دليل تقاعسها في إنصاف المواطنين الأبرياء الذين فقدوا أبناءهم تحت وطأة الإهمال واللامبلات، والفوضى والتسيب.

إن الاستخفاف بأرواح المغاربة الأبرياء، بالتستر على المسؤولين الفعليين والحقيقين الذين لهم صلة بالموضوع، والانتقام من قابلة مارست دورها الإنساني والأخلاقي، كما مارست دورها المهني بالطريقة المثلى، يترجم مستوى التخلف الإداري ويكرس حجم ونوع الفساد الذي ينخر إدارة المركز الاستشفائي التي تسعى إلى استبلاد المواطنين المغاربة.

HOOOP 2

إننا كجمعيات مهنية ومجتمع مدني نطالب من وزير الصحة بالتدخل العاجل لدى مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، من أجل العدول على قراره الجائر والطائش، المتمثل في توقفيه إحدى خيرات الأطر التمريضية بشهادة العاملين وساكنة الرباط من جهة، كما ندعوه إلى تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة لإنصاف اسر الضحايا، والمساهمة في تخليق الإدارة المغربية.

نعلن للرأي العام الصحي وإلى كافة المواطنين عن قرارنا بتنفيذ وقفة احتجاجية إنذارية أمام مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا في الأسبوع الثاني من شهر يوليوز المقبل .. سنعلن عن تاريخها والساعة في بلاغ لاحق.

إننا نحتفظ بحقنا باتخاذ كافة الأشكال النضالية المشروعة، وإننا عازمون على اللجوء والاتصال بكافة الجهات المعنية الوطنية والدولية، حتى تنصف الأرواح التي زهقت بالباطل.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*