خنيفرة / هل من حد للسياقة الاستعراضية للدراجات النارية ..؟

موطو 1

المراســل

بات أمر انتشار الدراجات النارية في بعض الأزقة بمريرت أمرا معتادا ومـألوفا، بل وتحول إلى ظاهرة واسعة الانتشار، حيث لا تظهر هذه الدراجات إلا خلال الليل تجوب بعض الأحياء، متسببة في ضجيج وانزعاج للساكنة، مما يجعل النوم شبه مستحيل، فرغم الحملات الأمنية المكثفة فلا زالت فئة قليلة منتشرة وسط الأحياء الشعبية، الشيء الذي يؤثر سلبا على الحياة العامة للساكنة .. إذ، ترى أصحاب هاته الدراجات يسيرون بسرعة جنونية، دون أي اكتراث، غير آبهين براحة السكان، فغالبا ما تقوم عناصر الشرطة بمريرت بمطاردة هؤلاء .. لكن، دون أن يتم توقيفهم، ونجد هذه الدراجات تسير بدون أضواء و لا تتوفر على وثائق قانونية، وأضحى ضجيجها روتيني ويهدد الأرواح من جهة .. إذ، نجد في أن هؤلاء ” العابثين ” يعتبرون الأمر مجرد تسلية ومتعة لا غير، والعبث بأرواح العباد لإشباع غريزتهم بالنسبة إليهم.

موطو 2

ومن جهة أخرى أضحت ظاهرة الألواح ذات العجلات المتحركة، و التي يمتطيها جيش من المراهقين على طول شارع مولاي رشيد، حيث يلتصق هؤلاء وراء الشاحنات ومختلف العربات المارة من الشارع، ويساهمون في عرقلة حركة السير، وخلق نوع من الإرباك في الشارع السالف الذكر، مما قد يسبب حوادث غير محمودة العواقب، الأمر الذي يتطلب معه تحرك مصالح الشرطة بمريرت، و كذا رئيس الهيئة الحضرية بصفته المسؤول بالدرجة الأولى عن السير و الجولان بالمدينة.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*