جهة بني ملال خنيفرة / معاناة عائلة تبحث عن العلاج لمريض نفسي

LAFTIT

رضوان زروالي

(س.خ) شاب في عقده الثالث من سكان جماعة الشكران دائرة أبي الجعد إقليم خريبكة، يعاني من إضرابات نفسية، منذ ثلاثة سنوات، يعيش في كوخ مصنوع من الخشب و القش .. يشكل خطرا على نفسه وعلى الجيران، حدث أن اعتدى على أمه عدة مرات بالضرب و الجرح،- حسب تصريح عائلته لمراسل جريدة المستقلة بريس-.

الجدير بالذكر، أن والدته المسنة تقدمت بطلب مؤازرة إلى المنتدب الجهوي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بجهة بني ملال خنيفرة، وبعد انعقاد اجتماع مع السلطة المحلية في شخص قائد مركز الشكران، تم الأمر بنقله بالقوة إلى المستشفى، ولهذه الغاية تم الاتصال برئيس جماعة الشكران قصد توفير سيارة الإسعاف، إذ حصلت الموافقة .. ولكن، شرط أن تدفع عائلة المريض درهم واحد عن كل كيلو متر.

بغض النظر عن كل ما حدث، فقد تم نقل المريض يوم الاثنين 14 أكتوبر 2019 إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بمدينة خريبكة، جناح الأمراض النفسية و العقلية، لكن رغم خطورته لم يحاط بأي اهتمام من قبل المسؤولين على هذا الجناح، الذين اكتفوا فقط بتوجيهه إلى المستشفى الجهوي بني ملال، بدعوى أن المستشفى يعاني من الاكتظاظ، ولا يمكنه قبول المزيد من المرضى من هذا النوع، ورغم تحمل والدة المريض مشاق التنقل والوصول إلى المستشفى ببني ملال، لقيت نفس المعاملة، المتمثلة في الإهمال وعدم الاكتراث بحالة المريض .

السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح شديد، هل سيارات الإسعاف التابعة للجماعات هي في خدمة المواطنين المرضى بالمجان، أم هي للكراء ..؟ إذن ما رأي الفصل 31 من دستور 2011، في هذه النازلة ..؟

أسرة الشاب المريض تناشد الجهات المختصة التدخل السريع لتوفير العلاج لفلذة كبدها حفاظا على سلامته وسلامة المحيطين به.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*