أخبارالصحة

وجدة / مصحة باستور متعددة الاختصاصات ترى النور بشارع يعقوب المنصور

PASTEUR 4

إعداد / علال المرضي

تولى الكاتب العام لولاية جهة الشرق، السيد سليمان أحجام، يوم الثلاثاء 10 دجنبر 2019 تدشين مصحة باستوري متعددة الأختصاصات، الواقعة بتجزئة الطلاحاوي شارع يعقوب المنصور (طريق المقسم سابقا) بمدينة وجدة على مقربة من ثانوية المغرب العربي.

الحفل الذي دار في جو مفعم من البهجة والأمل، حضره جمع من الشخصيات الموازنة المدنية و العسكرية والدينية، منها رئيس المجلس العلمي بوجدة الدكتور مصطفى بنحمزة والسيد كوالا عبد المالك المدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة الشرق، وعدد من الدكاترة ومسؤولين في القطاع العام والخاص.

PASTEUR 1

وفي كلمة موجزة بالمناسبة، أكد السيد الرئيس المدير العام للمصحة عبد السلام عبو على الأهمية البالغة لهذا الإنجاز الحيوي على اعتبار نبل أهدافه و جودة خدماته المؤطرة بأفلح الأطر و أرقى تجهيزات التكنولوجية الحديثة، مضيفا اعتزازه بإحداث مرفق صحي من هذا الحجم بمدينة وجدة المناضلة صاحبة الألفية المباركة، مذكرا الحضور بشرعية افتخارهم و صدق نواياهم في أن تقوم هذه المصحة بأجود الخدمات الصحية لصالح الوافدين عليها من المرضى و أهاليهم.

PASTEUR 2

وأفاد المتحدت أن هذا الإنجاز جاء تبعا لسعي صاحب الجلالة نصره الله، المتواصل للقطاع الصحي واهتمامه الدائم لتوفير سبل الرعاية الصحية للمواطنين، بما فيها الطبقة المعوزة و كذلك في إطار تشجيع استثمارات القرب بكل الوسائل تم انتهاء بعون الله وقدره إنشاء وتجهيز و تأثيث مصحة باستور المتعددة الاختصاصات

تتكون مصحة باستور من طبقين بسعة 36 سريرا، وجناح العمليات بغرفتين، وغرفة عمليات الطوارئ والإسعاف، و وحدات العناية المركزة و معالجة الحروق، وكل هذا وفق أفضل التصاميم التي رعي فيها أعلى معاير الجودة .. كما أضاف أن مصحة باستور مجهزة لجميع الاختصاصات و عززت إحدى الغرفتين بتجهيزات خاصة بالجراحة ألمركزة لكل أعراض أمراض القلب و الشرايين .. وبهذا تكون مصحة باستور أول وحدة طبية بالمنطقة في هذا المجال .. وأضاف أن الاستثمار بلغ غلافه المالي ما قدره 38.000.000 درهم. وخلق 54 منصب شغل مباشر و الغير المباشر 30 منصبا

PASTEUR 3

وجدير بالذكر، بأن تدشين مصحة باستور المتعددة الاختصاصات تشكل نقطة ضوء بارزة، تتجاوب و انتظارات الساكنة الوجدية والجهة الشرقية برمتها، علما أن القطاع الصحي في هذه الربوع كان دائما يربو إلى تعزيزات من هذا القبيل للتخفيف من ضغط الطلب لدى المواطنين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock