زاوية الشيخ سيدي إبراهيم البصير ببني عياط تحيي الذكرى 47 للمناضل الوحدوي سيدى محمد بصير

5097

مراسلة / لكبير المولوع

اعتادت زاوية الشيخ سيدي إبراهيم لبصير ببني عياط إقليم ازيلال، تنظيم ذكرى انتفاضة أحد أبنائها الفقيد سيدي محمد بصير، الذي قاد هذه الانتفاضة الشهيرة سنة 1970 بمدينة العيون المحتلة آنذاك، من طرف الاستعمار الإسبا .. واختارت الزاوية هذه السنة، إحياء للذكرى السابعة والأربعين من اختفاء المجاهد محمد بصير بعد اعتقاله من طرف سلطات الاستعمار الإسباني في سنة 1970، أن يكون محور هذا اللقاء الدولي خلال يومين ( 10 و11 /05/2017) بالزاوية البصيرية بجماعة بنى اعياط إقليم ازيلال حول

” تجديد الفكر الصوفي و الانفتاح على قضايا الأمة”

تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين محمد السادس،الجلسة الافتتاحية التى حضرها محمد دردوري والي جهة بني ملال خنيفرة و محمد عطفاوي عامل إقليم ازيلال و رؤساء مصالح و منتخبون و شخصيات مدنية و عسكرية و قبائل الصحراء المغربية، و ممثلو أكثر من 25 دولة من مختلف بقاع العالم، حيث بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها الطالب بلال شمسي من فرعية السوالم، التابعة للزاوية البصيرية للتعليم العتيق، تلتها كلمات ترحيبية حارة، تضمنت مستجدات قضية الاختفاء القسري للمجاهد الكبير “محمد بصير” و ورقة تعريفية لشخص السيد المجاهد وفكره التنويري ودوره الجوهري في توعية الساكنة لمقارعة المحتل الإسباني، ومداخلة من طرف رئيس مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام وخادم الطريقة البصيرية “مولاي اسماعيل بصير”، بعنوان : “حاجة أهل التصوف إلى تجديد الفكر الصوفي والانفتاح على قضايا الأمة المعاصرة في أيامنا هذه”.

كما عرفت الندوة مداخلة مجموعة من العلماء والمشايخ بمختلف دول العالم الإسلامي، والتي بدأها الشيخ الدكتور “رياض بازو” من بيروت لبنان، نائب رئيس الاتحاد العالمي للتصوف مداخلته بعنوان: “حقيقة التصوف… واستمداده من المنهج النبوي مما يجعله حاجة”، تلتها مباشرة مداخلة الدكتور “أحمد عمر إبراهيم هاشم” رئيس جامعة الأزهر سابقا، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر والتي تطرق من خلالها إلى: “الانفتاح على قضايا الأمة المعاصرة”.

وعرفت الندوة كذلك مداخلة الشيخ “شمس الدين بوروبي الجزائري” صاحب البرنامج الشهير “انصحوني” بقناة النهار الجزائرية، تحت عنوان: ” قواعد التجديد عند السادة الصوفية رضي الله عنهم”، ومداخلة الأستاذ “جعفر علوي محمد السقاف” مستشار في محكمة القضاء بلامو ونائب الرئيس في مجلس الأئمة والدعاة فرع لامو كينيا، بعنوان: “تجليات عناية إمارة المؤمنين بالطرق الصوفية بإفريقيا”، لتختتم الندوة الأولى بمداخلة الدكتور “عمر الفاروق” مدير مناهج التعليم لمعهد الصفة للدراسات بتركيا بعنوان: “تطوير فقه التصوف السني لصناعة القيادات الاجتماعية”.

5096

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*