ما سر حب رؤساء الجماعات لمطاعم الأسماك ..؟

J J J

ذ. عبد اللـه عزوزي

لا شك أن شريحة عريضة منهم مجبولة على أكل فواكه البحر بعدما أصابتها التخمة من فواكه البر.

كنت أحسب أن الأمر مقتصرا على رؤساء الجماعات التسعة و الأربعين، فإذا بي أتفاجأ بنفس الظاهرة هنا بالدار البيضاء .. فكثيرا ما استوقفني مشهد سيارات “جابها الله” و “رسمتها (من الترسيم) الصنادق الاستشارية” رابضة أمام أفخم مطاعم السمك، و هي ترسم (من الرسم) على شفتيها، عبارة على شكل “ج”، الذي يعني من بين ما يعني “J’aime” بأحمر الشفاه من صنع مغربي خالص.

فلا شك أن هذه الظاهرة ليست ظاهرة سطحية أو عابرة، بل جديرة بالبحث و المتابعة .. فما علاقة الانتداب الجماعي بالصول و الميرنة و الكروفيت و الكرمان ..؟ هل لارتباطهم بالبحر أم لعلاقتهم بالقلي في الزيت، أم لارتفاع أثمنتهم و انخفاضها في أعين الرؤساء، ما دامت مدفوعة من أموال المسجلين في اللوائح النهائية، المؤمنين بالديمقراطية، المدلون بأصواتهم في الانتخابات الجماعية ..؟

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*