فعاليات المجتمع المدني بجماعة تديلي إقليم الحوز تنظم وقفة احتجاجية

masfiwa 4

مولاي عبد السلام غلولو

نظمت فعاليات من المجتمع المدني بجماعة تديلي مسفيوة بإقليم الحوز، يوم السبت 06 يوليوز 2019 على الساعة الخامسة مساء بمركز جماعة تديلي مسفيوة، وبالضبط أمام مكان تنظيم المهرجان وقفة احتجاجية تزامنا مع افتتاح مهرجان تديلي مسفيوة، وكان الهدف من الوقفة الاحتجاجية هو التنديد بتنظيم المهرجان من طرف المجلس الجماعي لتديلي مسفيوة، الممول الرئيسي لهذا المهرجان بميزانية مهمة، وذلك غصبا عن حاجيات ساكنة الجماعة التي تعاني الخصاص في عدة مجالات ودون الالتزام بالأولويات.

ASFIWA 1

وقد كانت مطالب الفعاليات الجمعوية التي قامت بتنظيم هذه الوقفة متعددة، بحيث طالب في الشعارات التي رفعتها ضدا على تنظيم هذا المهرجان بالتنديد بالإقصاء الذي يمارسه المجلس الجماعي لتديلي مسفيوة في حق ساكنة الجماعة في عدة مجالات، كالصحة والتعليم والطرق والماء الشروب والإنارة العمومية، وغياب بنيات استقبال للشباب من دور للشباب ومرافق لممارسة الرياضة وأنشطة أخرى،.

كما طالبت الفعاليات المدنية المحتجة بإيلاء الأولويـــــة لشـــــراء سيــــارة إسعـــــاف ثانيــــة لساكنـــــة الجماعـــــــــــة التي تقدر بحوالي 21000 نسمة، بحيث أن سيارة إسعاف واحدة لا تكفي لساكنة بهذه الكثافة، كما طالبت بتوفير الماء الشروب بشكل مستمر لساكنة دواويـــر أماسين، تيليوة، أيت إيحيا أوعلي وإضرماش التي تعاني من الانقطاع المستمر في هذه المادة الحيوية، وطالب المتظاهرون كذلك بتوفير الدعم المالي الكافي لجمعيتي دار الطالـــب والطالبة بتراب الجماعة، اللتين تعانيان من المديونيـة فـي ميزانيتيهـما في وقت يتم فيـه دعـم التفاهة من المـال العام حسب تعبيرهم، وفي وقت يتم فيه كذلك دعم جمعيتين من خارج تراب الجماعة، وهما جمعية تكنى ونادي الجاكوار بأيت أورير، ويتم فيه أيضا إقصاء الجمعيات المحلية من الدعم، كما عبرت الفعاليات المحتجة برفض تنظيم المهرجان من طــرف أبناء خارج تراب الجماعة، مقابل تعويضات مالية مهمة، في الوقت الذي يتم فيه إقصاء أبناء تديلي مسفيوة الذين يمكنهم المساهمة في التنظيم بشكل تطوعي، كما طالبت بتقديم الدعم للجمعيات المحلية وفق معايير ومساطر شفافة وعن طريق وضع دفتر للتحملات، عوض دعم المهرجان بميزانية ضخمة من المال العام الذي كان حريا بالجماعة توجيهه لأولويات الساكنة، لذا نددت هذه الفعاليات بدعم المهرجان بالكامل من ميزانية الجماعة.

MASFIWA 1

كما استنكر المحتجون الرقـص والغناء على معانـاة ساكنــة أيت زيـاد من طرف مسؤولي الجماعة، هذه الساكنة التي تعاني المجهول جـراء برمجـة بنـاء ســد على أراضيها، بحيث أنها معرضة للترحيل والتهجير، معتبرة أن تنظيم مهرجان في هذا الوقت بالذات والرقص والغناء يعتبر بمثابة مس بمشاعر ساكنة منطقة أيت الزياد المتضررة من برمجة بناء هذا السد.

وقد عبر المحتجون في الأخير من خلال وقفتهم بكون هذا “البهرجــان” تعبيرا عن البهرجة وليس المهرجان حسب شعاراتهم، ليس إلا هدر للمال العام وبمثابة “العكــــر فـــــوق الخنونـــة” حسب تعبيرهم.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*