هل أنت جاد سيدي المستشار الجماعي في تهديدك لي بالسجن ..؟!

YOU 1

يوسف الإدريسي

يبدو أن تهديد الإعلاميين والنشطاء بالمتابعات القضائية أضحى “موضة” لمن لا “موضة” له، خاصة لدى الكثير من المسؤولين عن الشأن المحلي باليوسفية، إلى درجة أن البعض منهم يحتفظ بشكايات جاهزة، فقط تنتظر ملء خانة الاسم والعنوان والصفة، في محاولة منهم لخنق الأصوات الحرة، أو ما تبقى من هذه الأصوات، عوض الإنصات لها وفتح جسر تواصل وفق منطق تشاركي يُقرّه العقل والنقل والفصل؛ أقصد هنا الفصل 136 من الدستور، هذا إن كانوا قد اطلعوا يوما على فصوله. وهو الأمر نفسه الذي لم يفهمه أو يدركه أحد المستشارين الجماعيين بمجلس اليوسفية، حين عمد إلى تهديدي بالمتابعة القضائية فقط لأني دعوت في تدوينة خاصة إلى ضرورة ترشيد النفقات العمومية وتنزيل الميزانيات الجماعية حتى يراها المواطن اليوسفي تمشي على أرض المدينة.

في المؤسسات التي تحترم نفسها وتحترم الرأي والموقف وحرية التعبير، وتؤمن بدور الإعلام في بناء أركان مجتمع سليم، يتم التفاعل الإيجابي مع ما ينشره الإعلام عبر تنظيم ندوات صحفية واستطلاعات من شأنها تصحيح المسار، وليس عبر انتهاج أسلوب “جرجرة” الناقدين إلى قاعات المحاكم.

ليس بهكذا ترهيب يكون الحل، كما ليس بإمكان أحد مهما علا شأنه أن يحصر الماء الزلال عن مجراه الطبيعي وعن وجهته الحقيقية وعن هدفه الأصيل .. فقط أنتم تتوهمون.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*