إقليم تاونات / رسالة مفتوحة من المجتمع المدني بجماعة واد الجمعة إلى عامل الإقليم

DAHA

راسلت الإطارات الجمعوية التالية : جمعية أمهات و آباء و أولياء تلاميذ مجموعة مدارس عبد المومن الموحدي- جماعة واد الجمعة تيسة – تاونات – جمعية السلام للنهوض بالعالم القروي – جماعة واد الجمعة تيسة – تاونات- -المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان فرع تيسة إقليم تاونات .. راسلت عامل إقليم تاونات بشان إجراء تحقيق لمعرفة ملابسات توقف مشروع بناء إعدادية بالمجال الترابي للجماعة و رفع الأيادي الآثمة التي تقف وراء ذلك  .. فحسب الإطارات الجمعوية، فإن واقع المشهد التعليمي بالجماعة لا يبشر بالخير، نظرا لتنامي ظاهرة الهدر المدرسي بالرغم من وجود مبادرة لتوفير النقل المدرسي التي لا تلبي حاجيات العديد من التلاميذ الذين حرموا من حقهم الدستوري في التعليم، حسب لغة المراسلة والتي شددت على ضرورة إجرأت مشروع بناء الإعدادية التي خطت خطوات متقدمة وإعدة الروح إليه.

وهذا نص الرسالة الكاملة كما توصلت بها المستقلة بريس 

– جمعية أمهات و آباء و أولياء مجموعة مدارس عبد المؤمن الموحدي جماعة واد الجمعة – جمعية السلام للنهوض بالعالم القروي – جماعة واد الجمعة تيسة .-المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان فرع تيسة إقليم تاونات.

الى سيادة : عامل صاحب الجلالة على إقليم تاونات 

الموضوع : طلب تدخل 

تحية تقدير و احترام

و بعد :

السيد العامل المحترم

يؤسف الإطارات المشار إليها أعلاه أن تكاتبكم السيد العامل المحترم، بخصوص ملف إعدادية وادي الجمعة دائرة تيسة إقليم تاونات، فبعدما استبشرت ساكنة الجماعة خيرا ببناء الإعدادية التي انطلقت عملية الأشغال بها سنة 2007، حيث ظهرت معالمها المعمارية إلى الوجود .. لكن، بقدرة قادر توقف هذا المشروع و توقفت معه أحلام طفولتنا، وبالتبعية توقف مشروع بناء دار الطالبة .. و بالتالي، تنامت ظاهرة الهدر المدرسي بشكل مهول .. و بعد مرور فترة زمنية ليست بالهينة من الانتظار و الترقب، و بعد العديد من المراسلات والاجتماعات والوعود الكاذبة، تبين أن تلك الأحلام الوردية تبخرت .. خصوصا، بعد لجوء الإدارات المعنية إلى حلول ترقيعية، و المتمثلة في توفير حافلتين للنقل المدرسي اللتين لا تستوعب العدد الكبير للتلاميذ ليبقى الحال على ما هو عليه.

السيد العامل المحترم 

لقد استبشرنا خيرا في الموسمين الأخيرين 2017-2018 – 2018-2019 بنبأ بناء الإعدادية بالمجال الترابي لجماعة واد الجمعة، بعد تدخل العديد من الأطراف المعنية بالملف، على رأسهم السيد العامل السابق مشكورا، الذي حرك هذا الملف و أجرأته ميدانيا، بحيث زارت عدة لجان عين المكان وقاموا بعدة دراسات و تم تحديد العقار المزمع احتضانه لهذا المشروع، بل الأكثر من ذلك تمت عملية فتح الأظرفة و معرفة المقاول الذي أرست عليه الصفقة .. لكن، بعد طول انتظار و بعدما تلقينا الكثير من الإشارات السلبية بعدم إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود ضدا عن طموحات الساكنة و تغيير هذا الواقع المتردي والخطير بحرمان فلذات أكبادنا من حقهم الدستوري من التعليم، وعدم تكريس مبدأ تشجيع التمدرس بالعالم القروي ضدا عن الإرادة السامية لصاحب الجلالة نصره الله و أيده .

لأجلهالسيد العامل المحترم، نلتمس من حضرتكم التدخل قصد إجراء تحقيق ميداني لمعرفة الأسباب الخفية لمحاولة إقبار مشروع بناء الإعدادية و العمل على إعادة الروح لهذا المشروع برفع اليد الآثمة عنه، كما نطمح ببناء دار الطالبة و المدرسة الجمعاتية بتراب الجماعة .. و أملنا كبير في أن يتحقق هذا الحلم على يديكم الشريفتين .. خصوصا، أن صدى أعمالكم الطموحة والبناءة التي تصل إلينا، والتي تبشر بغد أفضل .

وفي انتظار تعاونكم و تدخلكم، تقبلوا سيادتكم فائق التقدير و الاحترام و دمتم في خدمة الصالح العام 

LOTFI

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*