أخبارملفات و قضايا

حساب “حمزة مون بيبي” وضرورة فضح ومعاقبة حاضنته الطبقية المافيوزية

1

لن نتدخل في مسار الحوار المفتوح بين نشطاء قنوات التواصل الاجتماعي حول حساب ما بات يعرف ب.”حمزة مون بيني”، الذي لا يزال يقدم المزيد من الأوراق التي تكشف عن هول الفضائح والجرائم التي ارتكبت من قبل حاضنته الطبقية والمافيوزية، التي تعرض غسيلها الإجرامي دون خوف لتبرئة أطرافها المتورطة في جرائم الدعارة والاتجار بالبشر والنصب والابتزاز على الأفراد والمؤسسات، والتي لا زالت قضاياه معروضة على القضاء في انتظار استكمال التحقيقات والشروع في عقد جلسات المحكمة حولها.
إننا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، مع إزالة الغطاء وفضح ملفات هذا الحساب الذي يعري عن نشاط مافيوزي تجاوزت وقائع جرائمه أرض الوطن .. وبالمتابعة التلقائية من نشطاء التواصل الاجتماعي أضحت كل حقائقه في متناول جمهورها الذي يغذي هذه المواقع بالجديد، سواء تعلق الأمر بمسار التحقيقات أو المعلومات التي ينشرها ضحايا مافيا هذا الحساب من داخل الوطن وخارجه .. وفي هذا الإطار، تسجل مواقع التواصل الاجتماعي الصدارة في متابعة هذا الملف الذي نتمنى أن يتمكن قضاؤنا من تعرية المسكوت عنه فيه، سواء بالنسبة للضحايا أو المتورطين في قضاياه التي مست كل الطبقات الاجتماعية .. وإن كنا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، نسجل الأخطاء على النشطاء الذين يغامرون في تتبع مسارات هذا الملف الذي أصبح قضية رأي عام وطني بامتياز.
إننا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، نطالب من المؤسسات المعنية بالتحقيق في هذا الملف بالخروج عن الصمت، وتنوير الرأي العام الوطني، وبالإسراع بالحسم في المتابعات القضائية حتى لا نعرض الوطن للمزيد من الانتقادات والاتهامات التي تخدم أعداءه وحاضنته الطبقية والمافيوزية، وتوسيع الحوار ليشمل المسكوت عنه في القضايا التي ينشرها المتورطون والمقربون منهم، وبإشراك كافة الشرائح المجتمعية والحقوقية والقانونية التي يمكن أن تنور الرأي العام الوطني بما ارتكب من فضاعات على ضحاياه خارج دائرة الأسماء المعروفة حتى الآن، التي وصلت جرائم الحساب إلى مجالات أخرى كالاقتصاد والإدارة والمجتمع وغيرها.
HAMZAلن نشارك في مناقشة الملف، سواء لدعم أو معارضة الأطراف المعنية، أو ما يتابعه نشطاء التواصل الاجتماعي من المعلومات والبيانات التي تصدر من كل الأطراف التي لها علاقة بنتائجه حتى الآن، وسينحصر دورنا في إغناء الحوار في اتجاه فضح اللوبيات الطبقية والمافيوزية التي تحاول تبرئة نفسها من الجرائم التي وصلت إلى المحكمة .. وبالنظر إلى توجهنا النقابي والإعلامي الواضح في التعبير عن هذه المواقف المسؤولة، نقول إن ملف “حمزة مون بيبي” هو واحد من مجموعة من الملفات التي يجب على الإعلام والصحافة ونشطاء التواصل الاجتماعي وضعها ضمن الملفات التي يجب تفكيكها وكشف اللوبيات الفاسدة التي تتحرك فيها ضد المجتمع والاقتصاد والدولة لخدمة مصالحها المافيوزية والانتهازية.
لن نختم النقاش حول هذا الملف في انتظار الأحكام التي ستصدر في حق جميع المتورطين، وسنركز على ما يجب أن يكون عليه نقاشه في قنوات التواصل الاجتماعي التي يلاحظ على بعضها الحديث بالوكالة في الملف والعمل على تمييع النقاش المفتوح حوله حتى لا يظل كقضية رأي عام، وحتى لا تنال حاضنته الطبقية والمافيوزية العقوبات التي تستحقها على الجرائم المرتكبة باسم هذا الحساب .. وفي هذا الصدد، نهمس في آذان نشطاء التواصل الاجتماعي، أننا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، نتابع أدق التفاصيل حول هذا الملف الذي سيكون الحسم القضائي فيه عبرة لكل من يناهضون التحولات المجتمعية التي تريد تكريس الحكامة والتخليق في الوطن والمجتمع، ونقطع مع الممارسات السلوكية الفردية والجماعية المضادة للإصلاح والحرية والعدالة والتقدم التي يتطلع إليها جميع المغاربة.

للموضوع بقية

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock