أخبارحوادث

منظمة ماتقيش ولدي تدخل على خط واقعة اغتصاب وقتل الطفل عدنان

إبراهيم شيخام

.

تعيش مدينة طنجة على وقع البيدوفيليا وانتشارها بشكل سافر، حيث اهتزت المدينة مساء الجمعة 11 شتنبر 2020،  على واقعة اغتصاب وقتل طفل قاصر يبلغ 11 سنة من طرف وحش آدمي يبلغ حوالي 24 سنة

وحسب بعض الإفادات، فقد عمد المغتصب إلى استدراج الطفل وقام بإدخاله إلى المنزل الذي يكتريه رفقة أصدقائه، ليقوم بهتك عرضه بطريقة وحشية وقتله ودفنه بالحديقة المجاورة للمنزل

بعد الإبلاغ عن الجريمة، انتقل رجال الشرطة لعين المكان وإخراج جثة الطفل وتم اعتقال المتورطين في عملية الاغتصاب والقتل

على هذا الأساس، فإن منظمة ماتقيش ولدي، وانطلاقا من الدفاع عن المصلحة الفضلى للطفل، واعتمادا على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل، التي يعد المغرب طرفا فيها، على اعتبار حقوق الطفل ركيزة أساسية لمجتمع الحرية و الكرامة و كافة حقوق الإنسان للجميع، المنظمة تسجل ضعف الإجراءات الحمائية لحقوق الطفل وتطالب مرة أخرى بتوفير إنذار الاختطاف (Alerte Enlèvement) وبتشديد العقوبات في قضايا الاغتصاب و الاستغلال الجنسي للقاصرات و القاصرين، و وضع حد للإفلات من العقاب في جرائم الاغتصاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock