والد حنان: أنتظر فقط يوم القيامة للوقوف أمام المحكمة الإلهية ليأخذ كل واحد منهما حسابه ..!

FIZAZI

يوسف الإدريس

كنت أعتقد ولازلت، أن قضية الفيزازي وحنان ليست سوى استهلاكا إعلاميا يهدف إلى إخفاء الجزء الخلفي من جبل الجليد العائم. ولأن الأصل في الأعراض هو الإعراض ابتعدت إلى حد ما من الخوض في هذا النقاش، إلى أن سمعت أثناء متابعتي لبرنامج بإذاعة راديو بلوس إلى كلام استثنائي ومؤثر على مستوى أبعد، لوالد حنان المنحدر من نواحي سبت كزولة، الرجل البدوي ذي الفطرة السليمة التي تعظم الدين والناطقين باسمه للأسف، إذ اعترف على الأثير مباشرة بأنه لا تهمه القضية من حيث النزاع والحسابات بين الطرفين، باعتباره كان ضحية هو الآخر عبر تجسيره وقنطرته في علاقة محبوكة سلفا من طرف ابنته والفيزازي، هذا الأخير الذي وثق فيه الرجل إلى درجة أنه لم يرفع نظره فيه قط، قبل أن يُصدم فيه وفي وعوده، وفق ما صرح به للإذاعة.

لكن تبقى اللحظة المؤثرة هو حين أقسم بولده وبهيمته وبكل ما يملك من متاع، أنه ومن شدة فرحه بزيارة الفيزازي الأصغر والأكبر، أهل العلم والفقه والورع، بحسب مضمون كلامه، ذبح لهم ثلاثة أكباش من أصل خمسة يملكها، معقبا على ذات القول، أنه ينتظر فقط يوم القيامة للوقوف أمام المحكمة الإلهية ليأخذ كل واحد منهما حسابه.

بهذا الكلام أقول للفيزازي أتعبت من سيأتي بعدك..!

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*