بن كيران وقذائف مصارعي طواحين الهواء مرة أخرى ..!

بن

لن نستعمل المفردات التي تنهل من قاموس القذف الرخيص والسخرية الجارحة والنقد المنحرف في محاورتك يا زعيم حزب العدالة والتنمية السابق، فأنت تستحق اللغة التي تليق بمقامك الحزبي والسياسي الذي لا يختلف عليه المتابعون للمشهد الحزبي والسياسي الوطني، ولسنا في حاجة إلى ما يفسد الحوار بيننا، وأنت أعطيت المثال الملموس عن الزعامة الحزبية التي تؤمن بالديمقراطية حتى النخاع، والقبول بالاختلاف حينما يمكن أن نقارنك بباقي القيادات في أحزابنا الوطنية، سواء الموجودة في الأغلبية أو المعارضة أو خارجهما .. وللتاريخ، يمكن أن نقول أنك وإن كنت تتحفظ على الحوار مع الصحافيين فأنت لا ترفض تقييم الآخرين.

يجرنا الحوار معك يا رئيس حكومتنا السابقة إلى ما شرعت فيه مؤخرا في توجيه الرسائل إلى من يهمهم الأمر، كما كان يفعل الراحل زعيم حركة العدل والإحسان في رسائله إلى من يهمهم الأمر، في الملتقيات الحزبية الأخيرة، والتي قلت فيها: “أن جلالة الملك في حاجة إلى الرجال المخلصين، وأن المغاربة في حاجة إلى احترام كرامتهم، وإلى الحكومة القادرة على تفعيل الإصلاحات، وأنك وحزبك لستم من الأحزاب المتمسكة بالولاء دون القدرة على توجيه المناصحة الشجاعة لجلالة الملك” .. فباللـه عليك يا صاحب الخرجات المدوية و “التبوريدة” السياسية بامتياز، هل أنت في كامل وعيك أثناء التعبير عن رأيك في الواقع الوطني ..؟ وهل أنت واثق من مضمون المفردات التي عبرت بها عن هذه المواقف ..؟

من المؤكد أنك يا بن كيران لن تختلف معنا في أن الفرصة التاريخية في ترجمة شعاركم الانتخابي (محاربة الفساد والاستبداد) لم تتمكنوا من عرض ما تملكونه من معرفة وخبرة عنه .. ناهيك عن الفشل في تنفيذ باقي نقط برنامجكم الحكومي، سواء في التشغيل، أو نسبة النمو في الاقتصاد الوطني، أو في تخليق المرفق العمومي وتقليص الفوارق الطبقية والمجالية وتخفيف المديونية وتحقيق التعبئة التي تتطلبها المؤامرات الأجنبية في القضية الوطنية، وتدبير الحقائب الوزارية المرتبطة مباشرة بانتظارات المواطنين في الاقتصاد والمالية والصحة والتعليم والداخلية والخارجية، والأهم تكريس مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة للسماح للشعب بتقييم ولايتكم التشريعية والحكومية قبل انتخابات 2016 .. ناهيك عن الفشل في تدبير المرحلة بالمصادقة على القرارات التي بخرت ثقة المواطنين في تجربتكم بإلغاء صندوق المقاصة ومهزلة قانون التقاعد وقوانين الصحافة القهرية.

إن ما يمكن استخلاصه من خرجاتك الأخيرة هي أنك من مصارعي طواحين الهواء المرموقين، و لايمكن إلا أن تكون كذلك .. وبالتالي، أنك لم تعد تهتم لمنطق الربح والخسارة في خرجاتك .. ناهيك عن الاطمئنان لمسيرتك بعد العزلة الإرادية التي عشتها عقب إعفاءك من المسؤولية الحكومية والحزبية .. وإن كنا في جريدة المستقلة بريس الإلكترونية، لسان حال النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، لا نختلف معك في الحلم المشترك فيما يجب أن يكون عليه الوطن، فهذا لا يعني بالضرورة القبول بضحالة وسطحية تحليلك للأحداث ولمواقف الأطراف الفاعلة حتى داخل حزبك الذي يقف اليوم على صفيح ساخن، ربما يمكن أن يؤدي إلى نتائج قد تعصف به نحو المجهول، سيما مع تزايد غضب وسخط ورفض المغاربة لتدبيركم في الحكومة والأغلبية البرلمانية.

إنكم يا بن كيران قد خبرتم العمل السياسي منذ وجودكم في الشبيبة الإسلامية، وتعرفون عن قرب عواقب الإصرار على الاختلاف السلبي الذي لا يتلاءم وقوة التيار الجارف الذي لم يعد بفصل بين الوجود في الأغلبية أو المعارضة، فبالأحرى أن تكون المواقف التي تعبرون عنها مجرد مزايدة غير مدروسة كما تفعلون هذه الأيام .. وننصحكم -من باب الدين النصيحة- بالاعتدال والتروي في اختيار المواجهة بدون احتساب للأخطاء في المغامرة .. ونعتقد أنكم أعقل وأنضج من أن تكونوا من مصارعي طواحين الهواء في زمن انخرط المغرب في تفعيل ثقافة وقواعد المجتمع الديمقراطي الحداثي الذي لا يرحم من يريد إيقاف رياحه العاتية والقوية.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*