أسفي تختنق بالمهاجرين من دول جنوب الصحراء وسط صمت السلطات بالمدينة

MOHAJIR

سليم ناجي

« آش خاصك آ أسفي .. الأفارقة آ مولاي » العبارة التي اختارها سكان حاضرة المحيط لانتقاد إغراق المدينة بالمهاجرين من دول جنوب الصحراء، بعدما تم صباح يومه الثلاثاء 10 شتنبر 2019، دخول حافلة محملة بعشرات المهاجرين الأفارقة من دول جنوب الصحراء قرب محطة أسفي، بينهم نساء وقاصرين قادمين إليها من مدن مجاورة تعرف انتعاشة سياحية كبيرة كمدينة مراكش والجديدة و أكادير

ولوحظ تفريغ حافلة محملة بالمهاجرين، بمدينة أسفي قرب المحطة الطرقية للمدينة في واضحة النهار، الشيء الذي أثار غضب وحفيظة سكان المدينة الصغيرة والهادئة.

إن شوارع المدينة في الآونة الأخيرة، وفي صمت رهيب من لدن السلطات المحلية التي تسمح بدخول أسراب من المهاجرين أصبحت تعج بالأفارقة، الذين يعترضون سبيل المارة من أجل منحهم بعض « النقود » لاقتناء الخبز والسيجارة .. وعليه، فإن ساكنة أسفي تطالب بـترحيل هؤلاء المهاجرين خوفا من إعادة سيناريو الجمعة الأسود الذي وقع بمحطة أولاد زيان بمدينة الدار البيضاء مؤخرا، بعد أحداث العنف التي نشبت بين عشرات المهاجرين الأفارقة ومجموعة من السكان المجاورين.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*