تعليم اللغة الأمازيغية بالدارجة بالمغربية

مبارك بلقاسم

TUSNAانتهيت من تأليف كتاب مبسط مجاني لتعليم اللغة الأمازيغية بطريقة عملية تقدم للقارئ المغربي خصوصا والأمازيغي عموما أساسيات الكلام والكتابة باللغة الأمازيغية، وتعرّفه بالكلمات والجمل الأمازيغية المرتبطة بالحياة اليومية في مختلف المواضيع باستعمال اللغة الدارجة المغربية.
واستعملت في هذا الكتاب الحرف اللاتيني لكتابة الأمازيغية والحرف العربي لكتابة الدارجة المغربية، مع استعمال الكلمات العربية الفصحى والصور الملونة في جزء من الحالات لزيادة توضيح المعنى للقارئ.
وعنوان الكتاب هو Tamaziɣt i Yimurakucanen “لمازغيا للمغاربا”.
وهذا الكتاب مجاني تماما ومتوفر عبر الإنترنيت للقراءة والتحميل بصيغة PDF عبر هذا الرابط:
www.freemorocco.com/tamazight.pdf
وأشجع أي شخص على أن يقرأ ويطبع ويوزع هذا الكتاب بالمجان ورقيا وإلكترونيا بدون رخصة مني لأغراض التعليم والتثقيف ومحاربة الأمية ونشر اللغة الأمازيغية .. كما يمكن لأي شخص أن يضع هذا الكتاب على موقعه الإلكتروني دون إذن مني ليتيحه بالمجان لزوار موقعه.
وهذا الكتاب المبسط موجه إلى كل الناطقين أو العارفين بالدارجة المغربية (والجزائرية أيضا) ليساعدهم على تعلم اللغة الأمازيغية بشكل عملي تطبيقي وسهل .. والكتاب موجه أيضا إلى الناطقين باللغة الأمازيغية ليساعدهم على توسيع رصيدهم المعجمي الأمازيغي، وللتعرف على أهم خصوصيات لهجات اللغة الأمازيغية، وأيضا لكي يتعلموا كيفية كتابة اللغة الأمازيغية التي يستعملونها شفويا .. وكل مغربي ناطق بالدارجة استوعب الكلمات والعبارات الأمازيغية الواردة في هذا الكتاب فهو سيستطيع التفاهم بدرجة مقبولة أو لا بأس بها مع أغلب أو أكثر الناطقين بالأمازيغية.
ويتضمن هذا الكتاب الكلمات والعبارات الأمازيغية الأساسية من عدة تنوعات ولهجات أمازيغية مغربية، وأيضا بعض الكلمات من أمازيغية الجزائر وبقية العالم الأمازيغي القريبة أو الشبيهة بالأمازيغية المغربية، إلا أن الكتاب طبعا لا يغطي كل شيء، لأن اللغة الأمازيغية أضخم من أن يغطيها ألف كتاب.
ويجب أن نتذكر أن المغربي (والجزائري والتونسي والليبي والموريتاني) الناطق بالدارجة كلغة أم هو مجهز ومستعد أصلا بشكل فطري لتلقي اللغة الأمازيغية، لأن النظام الصوتي النطقي للدارجة متطابق بشكل شبه تام مع النظام الصوتي للأمازيغية.
الناطق بالدارجة المغربية قادر فورا على نطق وقراءة أية كلمة أمازيغية بإتقان، وما عليه إلا أن يتعلم الكلمات والقواعد النحوية والصرفية الأمازيغية الأساسية ليصبح ناطقا وقارئا وكاتبا باللغة الأمازيغية.
إذا كنت أيها المغربي تعرف كيفية نطق الكلمات والأسماء الأمازيغية التالية فأنت قادر وجاهز أصلا لنطق أية كلمة أو جملة أمازيغية:
Wejda, Meknas, Tawrirt, Anfa, Azemmur, Anefgu, Asfi, Tansift, Gersif, Fas, Meṛṛakec, Tazmamart, Tiṭwan, Berkan, Tiṭ Mellil, Tamesna, Aẓro, Taza, Ifran, Warzazat, Tifelt, Midelt, Ayt Mellul, Aɣbalu, Taliwin, Ulmas, Tizi En Ticka, Imi En Tanut, atay, abeɣrir, kseksu, berkukec, amlu, xringu, argan, iselman, aman, aɣrum, baba, yemma, ḥenna, dadda, lalla
إذن، فالمغربي الناطق بالدارجة كلغته الأم لا يحتاج إطلاقا إلى دروس إضافية في كيفية نطق اللغة الأمازيغية، وإنما يحتاج فقط إلى التمرن وتعلم قواعد الكتابة والنحو والصرف وتنمية رصيده المعجمي.
ويتضمن هذا الكتاب عددا كافيا من العبارات الأمازيغية اليومية والكلمات الأساسية اليومية من مختلف لهجات اللغة الأمازيغية تجعل القارئ و المتعلم يمسك بهذه اللغة إمساكا لا بأس به، ويمكن للمتعلم بهذا الكتاب وبقليل من المجهود والتمرن أن يتفاهم بدرجة لا بأس بها مع أغلب الناطقين بالأمازيغية، كما أنه سيستطيع فهم جزء لا بأس به من الأفلام والمسلسلات والأغاني والأخبار بالأمازيغية.
ويقدم هذا الكتاب للناطقين بالأمازيغية كلغة أمّ طريقة عملية مبسطة لتعلم كلمات وأساليب اللهجات الأمازيغية الأخرى لعبور الحاجز اللهجي بين اللهجات الأمازيغية المنعزلة والمتباعدة جغرافيا.
والطريقة الأقوى لعبور الحاجز اللهجي هو الاستيعاب الكتابي الحرفي للاختلافات الموجودة بين لهجات اللغة الأمازيغية عبر قراءة نفس العبارة الأمازيغية بلهجتين أو ثلاث، ثم ملاحظة الاختلافات المفصلية بين لهجات اللغة الأمازيغية واستنباط طريقة المرور من لهجة إلى أخرى، وهذا ما يقدمه هذا الكتاب.
فمثلا لا يعرف أغلب الناطقين بأمازيغية الريف بأن كلمة mec [مش] أو mek في أمازيغية الأطلس تعني “إذا” (بالدارجة: إيلا)، وكذلك لا يعرف الأطلسيون أن مقابلها الريفي هو malla وَ madja وَ mařa، وكذلك لا يعرف الريفيون والأطلسيون أن مقابلها السوسي هو iɣ [إيغ]. وبمجرد أن يكتشف المغربي هذا النوع من الأدوات الربطية المحورية في اللهجة الأخرى ستزول سحابة الغموض أمام عينيه وستنهار صعوبات فك رموز اللهجات الأمازيغية الأخرى مثلما يزول الضباب بشكل فجائي.
وفي مثال آخر، لا يعرف أغلب السوسيين أن كلمة minzi في أمازيغية الريف تعني “لأن” (بالدارجة: لاحقّاش، حيت، لاخاطر) وأن مقابلها الأطلسي هو iddex [إيدّخ] أو iddeɣ [إيدّغ]. وكذلك لا يعرف أغلب الريفيين والأطلسيين أن الكلمة السوسية acku [أشكو] تعني “لأن”. وكذلك لا يعرف الأطلسيون الكلمة الريفية .. فلو عرف هؤلاء هذا النوع من الكلمات القليلة المفصلية المحورية والكثيرة الاستخدام في اللغة اليومية لتلاشت صعوبات التفاهم بين اللهجات الأمازيغية المتباعدة.
ويجدر تنبيه المغاربة إلى أن الريفيين يسمون لغتهم Tmaziɣt وليس “تاريفيت”، فكلمة “تاريفيت/الريفية” هي مجرد كلمة مزيفة مفبركة تم اختراعها وترويجها في الإعلام المغربي من طرف صحفيين ومثقفين جاهلين باللغة الأمازيغية، وسكان الأطلس المتوسط كذلك يسمون لغتهم Tamaziɣt. أما السوسيون وأهل الأطلس الصغير وجزء من الأطلس الكبير فيسمون لغتهم Tacelḥit بسبب تأثرهم بالكلمة الدارجة “الشلحة” علما أن السوسيين القدامى كانوا يسمون لغتهم Tamaziɣt كما نعرف من المخطوطات السوسية القديمة الموجودة حاليا .. أما الطوارق فما زالوا يسمون لغتهم بالأسماء: Tamaceq وَ Tamahaq وَ Tamajaq إلى يومنا هذا، وكذلك يبرهن مخطوط “كتاب البربرية” الزناتي الإباضي القديم أن التونسيين والجزائريين والليبيين القدامى كانوا يسمون لغتهم Tamaziɣt.
واليوم فإن أكبر عائق للتفاهم السلس بين اللهجات الأمازيغية المتباعدة جغرافيا هو اختلافها في بعض حروف المعاني وأدوات الربط التي تلعب دور العمود الفقري للغة أو دور اللصاق الذي يلصق الكلمات.
والناطق باللهجة الأمازيغية رقم 1 قد يبقى طيلة حياته منعزلا في قوقعته اللهجية لا يستطيع فك رموز اللهجة الأمازيغية رقم 2، لأنه “حاصل” (عالق) في “السهل الممتنع” الذي هو حروف المعاني وأدوات الربط (وهي قليلة العدد، ولكنها كثيفة الاستخدام في الكلام اليومي) .. وإذا لم يتعلم صاحبنا تلك الأدوات والحروف الربطية المحورية بشكل ممنهج معزز ببضعة أمثلة وجمل عملية، فلن يفهم من اللهجة الأمازيغية الأخرى شيئا (طيلة حياته)، رغم أنه يفهم معظم كلماتها المنفردة المعزولة عن السياق.
وبمجرد أن يستوعب المتعلم حروف المعاني وأدوات الربط وبقية أجزاء العمود الفقري للهجة الأمازيغية ستنهار صعوبات التفاهم بسرعة وتصبح اللهجات الأخرى قابلة للتتبع والفهم بسهولة.
كما أن واحدا من الأشياء التي يقدمها هذا الكتاب هو طريقة عملية سهلة لكتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني بشكل يوفق بين القواعد الفونولوجية والنطق الفونيتيكي الواقعي.
وقد استعملت في الكتاب الحرف اللاتيني كحرف أساسي ورئيسي لكتابة الأمازيغية، واستعملت الحرف العربي بشكل جزئي كحرف مساعد لتوضيح نطق بعض الحروف اللاتينية الأمازيغية مثل ɣ (غ)، c (ش)، č (تش)، g (گ)، ḍ (ض)، x (خ)، وكذلك لمزيد من توضيح النطق للقارئ المغربي العادي.
ويحتوي هذا الكتاب على آلاف الكلمات الأمازيغية ومئات الجمل والعبارات القصيرة الأمازيغية مستقاة من الحياة اليومية ومترجمة إلى الدارجة، وقسمت الكتاب إلى موضوعات رئيسية مرتبطة بالحياة اليومية المجتمعية المتنوعة من بينها مثلا:
– لبلايك ديال طّريقTikenyalin en webrid
– لمدراسا / سّكويلا Aɣerbaz
– عند مول لحانوت Ɣer bab en tzaɣa
– عند طّبيبƔer umejjay
– لحوايج و لمّواكنImassen ed tmakinin
– دّات ديال بنادم Tafekka en wefgan
– ليدارا و لقانونTadbelt ed osaḍof
– دّيانات و لعقايدIjjiden ed tdemmawin
– سّپورت و لّعب Addal ed yirar
– تاسياسيتTasertit
– لقتيصاد Tadamsa
وأشجع الجميع على قراءة الكتاب والاستفادة منه، وأشجعهم أيضا على إرساله إلى الأصدقاء والمعارف وتقاسمه عبر وسائل التواصل .. وأشجع الجميع على استعمال هذا الكتاب وطباعته كمادة مساعدة لأغراض تعليمية في المدارس ومراكز التكوين وفي أية أنشطة تثقيفية للتلاميذ والطلبة والشباب.
وبجانب تسهيل تعلم الأمازيغية على عامة المغاربة، فإن هذا الكتاب يقدم الدليل العملي القاطع على أن اللغة الأمازيغية جاهزة الآن لتلعب دور لغة تدريس العلوم في الابتدائي والإعدادي والثانوي، ولغة الإدارة والاقتصاد إذا استعملنا الحرف اللاتيني العالمي لتدريسها وترسيمها ونشرها.
الأمازيغية لغة جاهزة الآن بشكلها الأصلي الطبيعي القديم والشعبي ولا تحتاج إلى أية “معيرة” ولا “فصحنة” ولا “عمليات تجميل” ولا أي “تدخل اصطناعي”.
واللغة الأمازيغية كانت وما زالت دائما لغة كاملة جاهزة منذ مئات وآلاف السنين، لأنها تستطيع التعبير عن كل شيء برصيدها المعجمي العريق الطبيعي الضخم المتشعب الغني.
كل ما على المغربي أن يفعله هو أن يتعلم ويتمرن على قراءة وكتابة اللغة الأمازيغية بشكل عملي تطبيقي، وهذا ما يقدمه هذا الكتاب.
tussna-tamazight@outlook.com

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*