أخبارمتفرقات

الزميل المهداوي يعانق الحرية بعد قضائه 36 شهرا وراء القضبان

عاد الزميل حميد المهداوي، مدير موقع بديل المتوقف عن الصدور، صباح يومه الاثنين 20 يوليوز الجاري، إلى فضاء الحرية، بعدما قضى وراء القضبان 36 شهرا، بتهمة عدم التبليغ عن جريمة المس بسلامة الدولة

كان في استقبال المهداوي أمام باب سجن تيفلت أفراد من عائلته، وبعض أصدقائه الحقوقيين، الذين رافقوه في جو من الفرحة والبهجة مباشرة إلى بيت العائلة بمدينة سلا

للتذكير، أول كلمة قالها المهداوي بعد معانقته الحرية: “تكرفسو علي في السجن وشرفتكم أيها الشعب وكنت راجل”

بهذه المناسبة السعيدة، يتقدم الأخ الأمين العام للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، أصالة عن نفسه، ونيابة عن أعضاء الأمانة العامة، وكافة أعضاء الفروع الجهوية والإقليمية والمكاتب المحلية المنضوين تحت لواء النقابة على الصعيد الوطني، وهيئة تحرير جريدة المستقلة بريس، لسان حال النقابة، بأصدق التهاني والتبريكات للزميل حميد ولأسرته الكريمة .. متمنين للزميل المهداوي عودة ميمونة لقلمه الحر والمستنير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock