بــيــــان استنكاري من الفرع الجهوي للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة بالعيون

الأمانة الجهوية مراكش

توصلت الأمانة العامة للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، بقلق بالغ، ببيان استنكاري، صادر عن مكتب الفرع الجهوي للنقابة، بجهة العيون الساقية الحمراء، حيث وصل عامل الاحتقار والمنع الممنهج أوجه ضد الزميل “عبد الوهاب بلفاطر” مراسل “راديو مارس”، وعضو الفرع الجهوي بالعيون، من طرف مدير الملعب، الذي منعه من أداء واجبه المهني، المتمثل في تغطية مباراة شباب المسيرة و فريق النادي القنيطري بملعب الشيخ محمد لغضف بمدينة العيون، يوم السبت 30 شتنبر2017، وفيما يلي نص البيان الصادر عن الفرع الجهوي للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة بالعيون:

انطلاقا من حب المهنة وتغطية الأحداث المحلية وهو الواجب الوطني الذي تتبناه الصحافة المحلية الجادة بمدينة العيون، التي تعاني من غطرسة بعض المتنفذين الذين لا يعون الدور الجسيم الذي تلعبه الصحافة الجهوية.

الامر الذي صادفه الزميل “عبد الوهاب بلفاطر” مراسل “راديو مارس” أثناء محاولته تغطية مباراة شباب المسيرة و فريق النادي القنيطري بملعب الشيخ محمد لغضف بمدينة العيون يوم السبت 30 شتنبر2017، حيث تعرض للمنع من طرف مدير الملعب.

ويعتبر عبد الوهاب بلفاطر نموذجا للصحفي الرياضي بامتياز، الذي يشهد له القاصي والداني بالكفاءة المهنية والتجرد وحسن الخلق، حيث ظل دائما بعيدا ومحايدا لئلا يتخندق ويتأثر عمله المهني بالشوائب.
الزميل يجد نفسه اليوم ضحية مزايدات ومضايقات وتصفية حسابات ألفها رجال الاعلام بالمدينة، وهي بعيدة كل البعد عن العمل المهني بسبب انعدام الوعي عند بعض المسؤولين مثل هذا المدير الذي ينم تصرفه عن جهل وشطط في السلطة لا يمكن أن يمر مرور الكرام،.

وتبعا لذلك فاننا كنقابة وطنية مناضلة عن حقوق الصحافيين والعاملين بالقطاع، ندين –نحن الفرع الجهوي للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة- هذا التصرف السافر الماس بحقوق الزميل عبد الوهاب بلفاطر في نقل الخبر والولوج لأرضية الملعب دون حيف أوتمييز أثناء مزاولته عمله.
ونعلن للرأي العام الوطني والمحلي:

– تنديدنا بالتضييق الذي تعرض له الزميل عبد الوهاب بلفاطر أثناء مزاولته عمله.

– تشبثنا بضرورة محاسبة مثل هؤلاء الاشخاص وكل من تسول له نفسه الخروج عن القوانين المنظمة للقاءات الرياضية.

– ضرورة توحيد المعايير وشروط ولوج الصحفيين للملعب كما هو معمول به وطنيا ودوليا.

– ضرورة تسهيل عملية ولوج الصحافيين لأرضية الملعب ومنصة الصحافة بعيدا عن منطق الزبونية والمحسوبية والولاءات.

– مطالبتنا المسؤولين بضرورة العناية بمنصة الصحافة التي توجد في وضعية كارثية لا تسمح بمزاولة عملهم في ظروف مريحة.    BEL BEL

وفي هذا الصدد، نحن في الأمانة العامة للنقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، التي يتمثل دورها الأساسي في الدفاع عن الحقوق والحريات وتعزيز المكتسبات، إذ نستنكر هذه التصرفات التي لا تمت للمواطنة الحقة بأي صلة .. والبعيدة كل البعد عن ثقافة الانفتاح .. لا نستنكرها لمجرد تسجيل الحضور، أو الرغبة في استغلال الحدث، لتمرير المواقف السوداوية، ولكن ما نرجوه بالفعل هو أن يكون التعامل على أساس التكافؤ والمساواة بين مختلف الفاعلين، وفق ما ينص عليه دستور المملكة، والقطع مع التراجع عن المطالب التي حققتها بلادنا في المجالات الحقوقية والسياسية والصحافية، ونؤكد من جديد رفضنا القوي لكل أساليب الضغط الممارس على الفاعلين الإعلاميين والصحافيين لتضييق الخناق عليهم، وكل ما يستهدف الحريات العامة المنصوص عليها دستوريا.

ولسد الطريق في وجه الذين يحلو لهم إجهاض أحلام المغاربة في إقامة دولة الحق والقانون، ستبقى النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، على الدوام، المدافع الأول عن الجسم الصحفي بكل مكوناته، وستتصدى لكل الذين تضايقهم الصحافة .. الذين يزعجهم التغيير.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*