مرحبا بتعهدات والتزامات السيد الوزير ..!

SMATCHU

بمناسبة حفل تنصيبه على القطاع، جاءت كلمة السيد عبد الأحد الفاسي الفهري، الوزير الجديد لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، كالتالي (*):
«كانت هذه مناسبة للتأكيد على أهمية هذا القطاع، وتعبئة جميع الطاقات وجميع الأطر وموظفي الوزارة، لتحقيق عدد من المهام الأساسية لنكون في مستوى انتظارات صاحب الجلالة نصره الله أولا، وانتظارات شعبنا بصفة عامة..

«كانت هذه مناسبة للتأكيد على أن الوزارة تحتضن كفاءات عالية، يحق لبلدنا أن يعتز بها ويفتخر بها .. وهناك ضرورة أن نتعبأ جميعا ونشتغل جميعا، يدا في يد، كفريق موحد، متضامن، لننجز المهام الكثيرة والمهمة» .. !

من خلال أول كلمة رسمية للسيد الوزير، نقابة “سماتشو” تسجِّل بقوة تعهداته والتزاماته الواضحة والضمنية والتي تلخصها فيما يلي، متمنين أن لا يتراجع في واحدة منها:

1 ـ الاعتراف بأهمية القطاع: السيد الوزير يعترف علانية بأهمية القطاع، وممّا يترتب عن هذا الاعتراف، أنه أصبح من الواجب أن يعطي كل الأهمية والألوية للقطاع دون غيره، فلا محسوبية عائلية، ولا زبونية علاقات خصوصية، ولا ولائية سياسية ..! ولا تسخير لآليات وتجهيزات وموارد وطاقات القطاع لفائدة الحزب، ولا تغطية لمصاريف أيّاً كان نوعها أو مقدارها ..! ولا تسهيلات في التعمير ولا تمويلات خاصة ذات طابع سياسي لفائدة الجماعات المحلية التي يترأسها منتمون للحزب ..! فرصيد الحزب الفكري وتوجهاته الشعبية الاشتراكية التقدمية، ومواقفه السياسية هي التي يتعين الآن توظيفها على الساحة والانتقال بكل ما كان نظريا إلى الواقع والتطبيق .. فما دام القطاع هو المهم ..! وجب تسخير كل الطاقات البشرية والذهنية لفائدة القطاع، بتنظيم ندوات فكرية وأوراش عمل وأيام دراسية وتقديم أوراق عمل أو مقترحات قابلة للتنفيذ ميدانيا حول التصدي إلى تحديات القطاع وتجاوز العوائق والمشاكل المطروحة، ونتمنى أن يكون الحزب لا زال قادراً على إنتاجٍ فكري وإبداعٍ في الميدان .. !

2 ـ تعبئة جميع الطاقات وجميع أطر وموظفي الوزارة لتحقيق المهام الأساسية: هذا التزام من السيد الوزير بأن التّهميش لن يطال أحدٌ من أُطر الوزارة وموظفيها؛ وليصبح القول فعلا ملموساً، يجب القطع مع ظاهرة المحسوبية في التعامل وتقلد مناصب المسؤولية، وعدم تكريس الأفضلية حسب الانتماء السياسي أو الولاء الحزبي، فالكفاءة المهنية والجدية والصدق والنزاهة والتفاني في روح العمل والبحث عن الجودة والإصلاح من المواصفات الرئيسيّة المطلوبة لتحقيق تعبئة شاملة للرفع من مردودية القطاع وتطويره.

3 ـ انتظارات صاحب الجلالة وانتظارات الشعب: هذا التزام لفظي من السيد الوزير ..! لتحقيقه على أرض الواقع يستلزم إنجاز الأهداف المسطرة وإنعاش القطاع وتطويره .. انتظارات عاهل البلاد معروفة و واضحة، فالكلام شيء والواقع شيء آخر .. ما دفع بجلالته إلى التصريح مؤخراً بمناسبة عيد العرش المجيد، بالحرف وبشدة: “كفى ..! واتقوا الله في وطنكم .. إما أن تقوموا بمهامكم كاملة، وإما أن تنسحبوا ..” ولن يتم هذا الالتزام على صعيد الوزارة، إلا بتسطير برنامج عمل واضح المعالم، يحدد الأهداف المتوخاة، ويتطلع إلى انتظارات الشعب، برنامجٌ يتحمل كل واحد نصيبه في تنفيذ الجانب الذي هو مسؤولٌ عنه، مع المتابعة زمانا ومكانا، والمراقبة الميدانية المستمرة، والتقييم النهائي من أجل المحاسبة، فلا ينبغي أن تكون هناك مسؤولية بدون محاسبة ..!

4 ـ احتضان الوزارة لكفاءات عالية يحق لبلدنا أن يعتز ويفتخر بها: هذا اعتراف والتزام في آن واحد من طرف السيد الوزير ..! اعتراف بأن الوزارة تعجُّ بأطر عالية الكفاءة، أطر هي محطّ الاعتزاز والافتخار .. أطر مقتدرة متفانية، وما الانجازات التي تمت منذ فجر الاستقلال إلى يومنا هذا إلا خير دليل على ذلك .. وبناء عليه، فالوزير التزم ضمنيا بأنه لن “يستورد مسؤولين” مرة أخرى من خارج القطاع، فوزارتنا حققت اكتفاءها الذاتي منذ زمان، بل العديد من أطرها اليوم، يوجدون على رأس مؤسسات ترابية وعامة، وكانوا حتى الأمس القريب على رأس سفارات وقنصليات .. لذا نطالب السيد الوزير أن يحذو حذو كل من عباس الفاسي وتوفيق احجيرة عندما كانا على رأس هذا القطاع، هما اللذان كانا دائما لا يولّيان المسؤولية إلا لأبناء “الدار” وحدهم دون غيرهم.

5 ـ لنشتغل جميعا، يدا في يد، كفريق موحد ومتضامن: من أولويات التأسيس لفريق موحّد ومتضامن والعمل اليد في اليد، لا بد من رفع المظالم الجائرة وإرجاع الحقوق إلى أصحابها .. ولن يتم ذلك إلا بمراجعة العديد من القرارات السابقة التي كانت محطّ سخط من طرف أطر القطاع والتي لم يكن الهدف من ورائها سوى مجرد الاستفادة من ريع غير مستحقٍّ .. نتمنى أن تكون للسيد الوزير الشجاعة الكاملة والجرأة لإعادة النظر في العديد من قرارات تولي مناصب المسؤولية وإرجاع الأمور إلى نصابها.

6 ـ إنجاز المهام الكثيرة والمهمة: إذا كان هذا اعتراف علني بأن المهام على صعيد القطاع برمته، كثيرة متنوعّة ومهمة، فليحمد الله السيد الوزير، بأن سخّر له من يتقاسم معه العبء ويكون له عونا ومعينا في تحمل جانب من هذه المسؤولية السياسية الكبيرة التي أُلقيت على عاتقه، كما يشهد هو بذلك .. فعلى السيد الوزير إن هو أراد إصلاحاً، وإن كانت لديه فعلا نية الإصلاح، أن يتوكّل على الله ويمكِّن السيدة كاتبة الدولة من اختصاصاتها كاملة غير ناقصة على قطاع الإسكان وسياسة المدينة، ليتفرّغ هو لقطاع التعمير وإعداد التراب الوطني، كما فعل زميله في المرجعية الاشتراكية والفكر التقدمي سابقا، وزير الدولة سي محمد اليازغي.

ونحن في “سماتشو”، ننتظر أولى خطوات وزيرنا سي عبد الأحد الفاسي الفهري حتى نستطيع أن نحكم عليه وعلى قراراته، ونتمنى خيراً، ونبقى رهن إشارته لما فيه مصلحة القطاع.

(*) الصوت والصورة في الفيديو على الرابط بعده: 

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*