المكتب الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بأزيلال ينظم لقاء تواصليا ببين الويدان

PAM 2

لكبير المولوع
احتضنت القاعة الكبرى لفندق شمس بين الويدان إقليم أزيلال، لقاء تواصليا مع ساكنة الإقليم، من تنظيم المكتب الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بأزيلال، وذلك تحت شعار

ترسيخ سياسة القرب خدمة للتنمية المحلية

اللقاء عرف نجاحا لافتا على مستوى التنظيم والأسئلة، وكذا الحضور النوعي والكمي لسكان إقليم أزيلال .

وقد افتتح هذا اللقاء التواصلي بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلاه تلاوة النشيد الوطني ثم كلمة ترحيبية لعادل بركات الأمين الإقليمى للحزب، ليتسلم الكلمة بعده، الأمين الجهوى ورئيس جهة بني ملال خنيفرة، الذي أوضح بأن هذا اللقاء يأتي في إطار سلسلة اللقاءات التواصلية التي يعتزم الحزب محليا، عقدها مع ساكنة جماعات الإقليم بعد مرور ثلاث سنوات على الانتخابات الأخيرة، بهدف وضع تقييم أولي لحصيلة المجالس الجماعية خلال هذه المدة، والتواجد بجانب المواطنين/الساكنة والتحاور معهم وسماع آرائهم وانتقاداتهم واقتراحاتهم، وذلك في أفق رسم صورة أوضح عن الكيفية التي يتم بها تدبير وتسيير هذه الجماعات، مع إشارته، إلى أن الاقتراحات ينبغي أن تنطلق من السكان المدركين لمشاكلهم واحتياجاتهم ومتطلباتهم، فيما يبقى دور الحزب ـ كقوة اقتراحيه ـ هو مساعدتهم على بلورة كل ذلك، في إطار مشاريع مدروسة وقابلة للتطبيق على أرض الواقع .. وفي ذات السياق، اعتبر المتدخل أن هكذا لقاء يشكل فرصة سانحة، أمام الحزب والساكنة، لأجل تمتين أواصر التعاون والانخراط القوي في المشروع المجتمعي لحزب الأصالة والمعاصرة الذي يتخذ من سياسة القرب والتنمية المحلية أحد الأولويات والركائز الأساسية المعتمدة في برامجه السياسية، مع تبيان بعض معالم السياسة العامة التي تميز أداء الحزب إقليميا، والجدة في الأسلوب الذي يطبع ممارسته السياسية اليومية والمستقبلية. . سعيد صديقى عضو المكتب السياسي للحزب، فقد أبرز أنه في إطار التوجه العام لحزب البام، تم استنفار جميع الطاقات لأجل وضع خارطة طريق ممهدة للعمل وفق رؤية واضحة ومتوازنة، لتخلص رئاسة المجلس الجهوي إلى أن الشأن العام المحلي هو ممارسة يومية ومستمرة تؤطره جملة من الشروط الذاتية والموضوعية التي يجب استحضارها بغاية تلبية حاجيات وطموحات الساكنة، مع تفادي هدر الوقت والعشوائية في التسيير .. واستجابة لذلك، يضيف، على دراسة الواقع المحلي وما يكتنفه من مقومات وإكراهات قصد وضع تصور للتنمية المندمجة بالجماعة، وفق ما تسمح به الإمكانات المتاحة والممكن تعبئتها، حيث يحتل الإنسان والمجال موقع الصدارة في هذا التصور، والذي يرتكز على ثلاثة محاور كبرى وأساسية

وبالنسبة لرئيس المجلس الإقليمي لأزيلال محمد القرشي، فقد ركز في تدخله على إبراز البرامج والمشاريع التي تم إنجازها وتنفيذها بتراب جماعات الإقليم، كمشروع برنامج كهربة العالم القروي الشمولي ومشروع تزويد دواوير الإقليم بالماء الصالح للشرب وإصلاح وصيانة مقرات الجماعة على مجموع تراب الإقليم، واقتناء آلالات وبناء وتجهيز دور الشباب بالإقليم، وبناء ملاعب لكرة القدم المصغرة، وذلك بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والإنعاش الوطني ومندوبية الشبيبة والرياضة؛ وتجهيز مراكز تأهيل المرأة القروية، بشراكة مع مندوبية التعاون الوطني؛ وبناء الإعداديات و الثانوية، بشراكة مع وزارة التربية

لتمنح الكلمة، بعد ذلك، للحاضرين الذين شددت جل تدخلاتهم على أهمية وإيجابية اللقاء في حد ذاته، واضعين أصبعهم على المشاكل العديدة التي لا تزال الدواوير التابعة لجماعاتهم تعاني منها، لا سيما فيما يتصل بضرورة رفع العزلة عن هذه المداشر بالتغطية الشاملة لمسالكها الطرقية، وتزويدها بالكهرباء والماء الصالح للشرب، ومد قنوات الصرف الصحي وتطهير السائل والصلب في بعض المراكز؛ والاعتناء بقطاع التعليم عن طريق تشييد وحدات مدرسية وداخليات جديدة ودور للطلبة؛ وتجهيز دور الشباب وتزويدها بالأطر الكافية والكفأة كي يتسنى احتضان هؤلاء الشباب وإدماجهم في التنمية المحلية .. كما أعرب المتدخلون أيضا عن تفاؤلهم بإستراتيجية العمل التي يتبناها حزب الأصالة والمعاصرة، وانعكاساتها الإيجابية على جماعاتهم من خلال ما لمسوه من تغيير خلال هذه الولاية الانتخابية الجديدة، مقارنة بالسنوات الماضية التي ظلت فيها جماعاتهم، يؤكدون، نسيا منسيا فيما يسمى بمشاريع التنمية المحلية؛ ومعبرين في نفس الوقت عن رغبتهم في استمرار مثل هذا التواصل بين الحزب والساكنة، آملين أن يثبت “البام” فيما سيأتي أنه حزب حقيقي وليس كباقي الأحزاب الأخرى التي لا تسمع عنها ولا تراها إلا من مناسبة انتخابية لأخرى.

وعقب ذلك، تناول الكلمة ابراهيم موجاهيد، رئيس مجلس جهة بنى ملال خنيفرة، والذي أشاد ـ بدوره ـ بأهمية اللقاء، معتبرا إياه “سنة حميدة” تمكن الحزب من المكاشفة مع الساكنة، التي وضعت ثقتها في منتخبي الحزب، وتبني اقتراحاتها والدفاع عنها لتكريس سياسة القرب خدمة للتنمية المحلية .. وفي هذا السياق، أشار الموجاهيد إلى أن الريف أمامه فرصة تاريخية للنهوض بالتنمية الشاملة للمنطقة، بالنظر إلى العناية الموصولة التي يوليها جلالة الملك لهذه المنطقة منذ توليه مقاليد الحكم؛ وهذا، يردف، يعد أمرا جديدا ومهما بالنسبة لمنطقتنا التي عانت كثيرا في الماضي.

PAM

ومن جهة أخرى، أكد موجاهيد على أن الانخراط في مشروع حزب الأصالة والمعاصرة جاء كبديل لمجموعة من الأحزاب الأخرى التي استغلتنا ـ يقول ـ كثيرا من غير أن تقدم لمنطقتنا شيئا يذكر، في الوقت الذي نشيد فيه بالدعم الكبير الذي ما فتئ يقدمه لنا اليوم حزبنا في سبيل الإقلاع التنموي بمنطقتنا على كافة المستويات، مركزا على الجانب الذي يهم البنيات التحتية الأساسية، خاصة وأن التنمية المحلية، يسترسل، تقوم على خمسة أركان أساسية، ألا وهي: الشبكة الطرقية، شبكة الإنارة العمومية، شبكة الماء الصالح للشرب، التعليم (المدارس) والصحة (المستشفيات) .. مشيرا في الأخير إلى الطموح القوي الذي يحذو الحزب لأجل تثبيت هذه الأركان واقعيا، إقليميا وجهويا .. وبدوره، أوضح السيد عمر الزراد، عادل بركات، أن هذا اللقاء يترجم أحد التوجهات الأساسية التي ارتكز عليها حزب الأصالة والمعاصرة، والمتمثلة في تحرير الطاقات المحلية للمشاركة الفعلية في التنمية المحلية، عوض انتظار التوجهات الآتية من فوق؛ كما أكد المتدخل أن البرامج المتبناة من قبل الحزب، إقليميا أو جهويا، نحن منخرطون فيها بقوة؛ وقد تم إيضاح ذلك، من قبله، من خلال التعريج على مجموعة من الأشغال التي تمت مباشرتها والإنجازات التي تم تحقيقها محليا، لا سيما في مجال قطاع التعليم الذي عرف قفزة نوعية، يقول، خاصة فيما يرتبط ببنيات الاستقبال (بناء مدارس وإعداديات)؛ مع لفت الانتباه إلى أن المشكل، على هذا المستوى، يتمثل أساسا في غياب ما سماه ب “الالتقائية المجالية” في بلورة وترجمة هذه المشاريع؛ وقد استدل على ذلك بما حصل، بإحدى الدواوير النائية مثلا، التي شيدت فيها إعدادية بدون دار للطالبة، مما جعل مشكل الهدر المدرسي يستمر ويطرح نفسه من جديد، فبادرنا، يؤكد، بالتدخل ـ في المجلس الإقليمي والمجلس الجهوي ـ لتفعيل اتفاقية مع وزارة التربية الوطنية لاستقبال أبناء المناطق النائية لمتابعة دراستهم في ظروف جيدة؛ مع التأكيد على أن المجلس الإقليمي مصمم ومقبل على بناء دار الطالبة بهذه الجماعة في القريب العاجل، بغاية إيجاد حل جذري لهذه المعضلة المتعلقة بالهدر المدرسي .. كما توقف المتدخل عند مجموع المشاكل والاختلالات الحادة التي تعاني منها ساكنة الإقليم بصفة عامة في القطاع الصحي، مبرزا “المعركة” التي يخوضها الحزب محليا وجهويا و وطنيا لأجل الحد منها، وإصلاح وتأهيل هذا القطاع الحيوي المرتبط بحياة وسلامة المواطنين .. مختتما تدخله، باستعداد كافة مناضلي الحزب للانخراط في معركة الدفاع عن المطالب المشروعة لساكنة تراب الإقليم.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*