بني ملال / افتتاح أشغال الندوة الوطنية العلمية الدولية

FARES

هند بن فارس

أشرف السيد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان-بني ملال، رفقة السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية-بني ملال، وثلة من الأساتذة على افتتاح أشغال الندوة العلمية الدولية، المنظمة من طرف فريق البحث في المصطلح والتواصل المعرفي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية-بني ملال جامعة السلطان مولاي سليمان، بقاعة المحاضرات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية-بني ملال، صباح يوم الأربعاء 27 مارس الجاري.تحث عنوان:

اللسانيات والأنحاء التقليدية قضايا ومناهج

افتتح اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثلثها كلمة السيد رئيس الجامعة التي اشتملت على عبارات الشكر والتقدير للأساتذة المشاركين في الندوة، و للحضور الكريم، معتبرا أن موضوع هذا اللقاء يكتسي أهمية قصوى بالنظر إلى ما تعرفه بلادنا من نقاش كبير بخصوص إصلاح منظومة التربية باعتبارها قاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية،

بعد ذلك، جاءت كلمة السيد العميد، حيث أكد فيها “على أهمية اللغة، وأهمية اللسان في تطور المجتمعات وفي تراكم المعرفة، وكذلك في التواصل، لأنه بدون معرفة وبدون لغة لا يمكن للإنسانية أن تتطور”، وثلثها كلمة اللجنة العلمية في شخص الدكتور محمد التاقي، وكلمة اللجنة التنظيمية، ألقاها الطالب الباحث عثمان الزيتوني، وكلمة منسق الندوة الدكتور والأستاذ يوسف ادروا.

قسمت فعاليات هذه الندوة العلمية الدولية إلى ثلاث جلسات علمية، الجلسة العلمية الأولى كانت تحت عنوان: ” الأنحاء التقليدية واللسانيات”، و تخللتها عدة مداخلات، منها مداخلة الدكتور والأستاذ محمد التاقي، والدكتور والأستاذ محمد السيدي، والدكتورة و الأستاذة نادرة بنسلامة، والدكتور و الأستاذ حسن رجاء، بينما الجلسة الثانية كانت في موضوع: ” النحو العربي واللسانيات”، وقد تضمنت عدة مداخلات، منها مداخلة الأستاذ ابو بكر العزاوي، والدكتور والأستاذ محمد حفيظ، والدكتور والأستاذ عبد المنعم حرفان، والدكتورة والأستاذة سميرة مصلوحي، في حين تطرقت الجلسة الثالثة لموضوع: “النظر النحوي العربي”، وهي بدورها عرفت العديد من المداخلات، منها مداخلة الدكتور والأستاذ مولاي إدريس ميموني، والدكتور والأستاذ عبد العزيز قاسمي، والدكتور والأستاذ حسن بدوح، والدكتور والأستاذ حسن مالك.

وتطرق المشاركون في مداخلاتهم إلى إبراز نقط الاتصال والانفصال في مناهج دراسة معطيات اللسان العربي بين اللسانيات والأنحاء التقليدية، حيث أكد الأستاذ محمد السيدي “أن النحو اللسانيات ليس هو النحو التقليدي”، وكذا ركز المشاركون في مداخلتهم على ضرورة دراسة قضايا اللسان العربي قديمه وجديده في إطار اللسانيات،.

وتلا ذلك نقاش تخللته العديد من الأسئلة، زادت من إغناء النقاش، كما ساهمت في إنجاح هذا اللقاء العلمي الدولي، الممتد على مدى يومي 27 و 28 مارس 2019 برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية-بني ملال

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*