أخبارنافذة على الثقافة و الفن

العرض ما قبل الأول لفيلم ” من أجل القضية “

POUR

بواسطة / علال المرضي

تميز الفنان الفكاهي ابن مدينة وجدة، يوسف حامدي، في العرض ما قبل الأول للفيلم، ” من أجل القضية ” للمخرج حسن بنجلون، الذي تم عرضه، يوم الاثنين 24 دجنبر الجاري، بقاعة ميگاراما بمدينة الدار البيضاء.

أحداث الفيلم تذكر بما أل إليه الحال بين البلدين الشقيقين المغرب والجزائر، بسبب إغلاق الحدود البرية مند ربع قرن، وتسليط الضوء على الفلسطينيين و مشكلتهم في الداخل و الخارج.

يؤدي أدوار البطولة في الفيلم، الفلسطيني رمزي مقدسي و الفرنسية جولي درايو، و المغاربة عبد الغاني الصناك وحسن باديدة و أسماء بن زاكور، و الفنان الكوميدي يوسف حامدي، وقد شاهده جمهور غفير بقاعة.

POUR 1

تبدأ أحداث الفيلم في برشلونة بإسبانيا، حيث يعيش الفلسطيني “كريم” الذي يعزف على آلة العود داخل مقهى، وفي إحدى الليالي تعرض عليه فرقة موسيقية اصطحابها في جولة فنية بتونس والمغرب والجزائر فيوافق، وتكون مغنية الفرقة هي الفرنسية اليهودية “سيرين”، التي تطلب من “كريم” مرافقتها إلى مدينة فاس، لزيارة البيت الذي كانت تعيش فيه عائلتها قبل الهجرة من المغرب إلى فرنسا، فيتغير خط رحلة الإثنين، بعيدًا عن باقي أعضاء الفرقة، على وعد الالتحاق بهم في الجزائر.

على جسر حدودي بين المغرب والجزائر، تدور معظم أحداث الفيلم، حيث يواجه الإثنان سلسلة من المواقف العبثية مع سلطات الحدود في شخصية الفنان الكوميدي ابن مدينة وجدة، في دور الديواني الجزائري، وتتفجر الكوميديا من خلال محاولاتهما للتغلب على العقبات التي فرضت عليهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock