أخبارمتفرقات

يوم قلت لصديقي المسيحي سنة سعيدة

AL IDRISSI

وأنا أتجول كعادتي في إطلالة على متفرقات الفايسبوك، صدمني وجود منشورات دعائية تقوم بها هذه الأيام بعض الجمعيات ذات التوجه الديني المتشدد، وفقا لتصورها الضيق للدين، والتي تكثف من أنشطتها التوجيهية نهاية كل سنة، تحت عناوين ملغومة، وكمثال على ذلك محاضرة “حكم مشاركة الكفار أعيادهم” إلى غير ذلك من العناوين الصادمة.

هنا لن أتحدث عن الموروث الفقهي، كما لن أتحدث عن تاريخ تعايش الإسلام مع معتنقي الديانات السماوية الأخرى، إذ أوجب على من تزوج من المسلمين يهودية أو نصرانية أن يتيح لها أداء عباداتها في بيت زوجها، دون التضييق عليها .. إلى غير ذلك من الحالات .. فقط أسرد هنا قصة عشتها شخصيا تشير وتؤشر على حقيقة وجود رواسب عقدية تخدش مبدأ إسلاميا أصيلا ينطلق من قوله تعالى؛ “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا”.

أتذكر جيدا سنة 1999 بمدينة مراكش، حيث كنت أدرس وقتها مع زملاء أفارقة مسيحيين، وكانت علاقتهم آنذاك جد متوترة مع طلبة محسوبين على تيار مذهبي معين، بل كانت تصل في بعض الأحيان إلى ملاسنات شديدة اللهجة ونظرات ثاقبة من الجانبين، إلى درجة أن إدارة القسم الداخلي عينت لهم جناحا ومراحيض خاصة بهم، حتى قاعة الأكل كان شقها الأيسر مخصصا لهم دون غيرهم من الطلبة المغاربة المسلمين.

كنت رفقة زملاء قليلين نتبادل مع الأفارقة المسيحيين أطراف الحديث، إلى أن وبّخني ذات مرة زميلي المحسوب على تيار ديني معروف بالقول؛ إنه لا يجب أن أبتدئ أهل الكتاب بالسلام، إلا في حالة الرد إن سلم أحدهم طبعا، هذا لأن أكثر العلماء من السلف أفتوا بتحريم الابتداء…

كنت جد محظوظ كون زميلي لم يشاهدني وأنا أبتدئ صديقي المسيحي بالسلام ومعها أيضا عبارات التهنئة بعيد مولد المسيح عليه السلام، ولو حصل ذلك لحرمني، أكيد، من إمامة صلاة الظهر بالمسجد الداخلي، وهو ما حدث بالفعل حين تجرأت في وقت لاحق على شيخي في الداخلية بإشراكي للفريق الإفريقي المسيحي في البطولة الرمضانية لكرة القدم المصغرة، وأنا وقتها المشرف العام على الأنشطة الرياضية بالقسم الداخلي للمعهد

كنت ولازلت أعتقد بأن المشترك الإنساني يعلو بكثير فوق قناعة المعتقد الديني، بدليل أنه لا إكراه في الدين .. فلماذا إذن نَكرَهُ الناس ونُكرِههم على اعتناق دين يشترط أساسا عنصر الاقتناع بدل الإكراه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock