أحزاب و نقاباتأخبار

ميلود معصيد يدعو الجميع للتعبئة الجماعية للمساهمة في استمرار التحصيل الدراسي

JAMIA

تتابع الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل باهتمام بالغ، تطورات وباء فيروس كورونا المستجد، وما يرافقها من تدابير استباقية احترازية و وقائية لمحاصرته، وضمنها توقيف الدراسة وإبقاء المتمدرسين بمنازلهم .. وهو الأمر الذي يستوجب منا جميعا التعبئة الجماعية بحسب ما أوتينا من إمكانيات وتقنيات للمساهمة في استمرار التحصيل الدراسي عن بعد للناشئة وتأمين الزمن المدرسي لها.

وتجسيدا للروح الوطنية والتضحية وقيم الإنسانية والتضامن والتعاضد التي يتشبع بها مناضلات الجامعة الوطنية للتعليم ومناضلوها، والتزاما منهم بالرسالة التربوية النبيلة المنوطة بهم، فإنني أهيب بأخواتي وإخواني بجميع الأقاليم والجهات التجند لتأمين زمن التعلم من خلال تسخير كافة الإمكانيات التقنية وإبداع بدائل للتواصل وآليات بيداغوجية للمساهمة في تمكين التلميذات والتلاميذ من متابعة دراستهم عن بعد.

وبالمناسبة لا يفوتني أن أنوه بالمبادرات التي تم الإقدام عليها حاليا في هذا السياق، كما لا يفوتني كذلك باسمي ونيابة عن رفيقاتي ورفاقي في المكتب التنفيذي، أن نشيد بالموقف التضامني للحركة النقابية بالمغرب وبانخراط الطبقة العاملة المغربية إلى جانب مؤسسات الدولة ومكونات المجتمع إزاء هذه الجائحة.

هذا، وإيمانا منا بوعي عموم أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بدواعي اتخاذ هذه التدابير الاستباقية الوقائية والاحترازية وبالالتزام والامتثال لها، تفاديا لتفشي الفيروس، وحفظا لسلامتهم وسلامة بناتهم وأبنائهم، فإننا على يقين بأن ننتصر جميعا على هذا الوباء، ويتجاوز وطننا أثار وتداعيات الوضع الصحي الاستثنائي الراهن.

الكاتب العام الوطني
للجامعة الوطنية للتعليم
ميلود معصيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock