أخبارللمستقلة رأي

ارحموا الوطن يا نشطاء التواصل الاجتماعي من خرجاتكم المسمومة ..!

1

بقدر ما ننوه في جريدة المستقلة بريس، لسان حال النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، بالطفرة التكنولوجية التي وصلنا إليها من خلال تنامي حضور ودور الإعلام الإلكتروني في بلادنا، الذي يهدم الدفاعات الأخيرة للإعلام التقليدي الكبير الورقي والمسموع والمرئي عبر الاستخدام الهائل لتقنياته و وسائطه التي ترجمت بالانخراط الفعلي للمواطنين في القرية العالمية الافتراضية في الصحافة الإلكترونية، وصحافة الهاتف المحمول، ومدونات الويب، والحوار عبر الفيديو والرسائل النصية القصيرة، والبريد الإلكتروني، والتي عملت على تسريع وتيرة التحولات التي يعيشها المغاربة في جميع المجالات، إلا أن سوء استخدام قنوات التواصل الاجتماعي وتوجهها السلبي العدمي والعبثي الذي لا يتلاءم ومشروعية طموحنا المجتمعي أصبح استخدامها يثير أكثر من علامة استفهام، حول الأهداف والخلفيات التي توجه هذه المنصات الاجتماعية، التي لم تعد لها حدود في متابعاتها وخرجاتها في البديل الصحفي الشعبي والجماهيري، والتي يعتقد أصحابها أنهم محصنون ومعفون من المساءلة والنقد، وأنهم يملكون الشرعية في معالجة وتحليل جميع القضايا والملفات التي يحملون أبعادها وخلفياتها المسكوت عنها، والتعبير عن المواقف الشاذة حولها، بما فيها التي تمس سمعة الوطن واستقلاله وهويته الحضارية والثقافية، وتماسك نسيجه الاجتماعي وحرمة قيمه ورموزه الدينية والوطنية المقدسة، وقوانينه الدستورية والسياسية والمدنية والاجتماعية والاقتصادية.

إن سوء الاستخدام لوسائل التواصل الاجتماعي التي يترجمها نشطاؤها في ضرب اليابس بالأخضر والحابل بالنابل، وفي كل الاتجاهات في الملفات التي أصبحت ملاذات آمنة لمن فقدوا الثقة والأمل، وتحولوا إلى ذئاب منفردة تنهش في كل ما وجدته يفتقر إلى الحماية والمناعة من أحقادهم وانتقاداتهم المبطنة بالمواطنة الزائفة ضد خصومهم، ومن أجل تأمين عائدات نقر الجرس لمشاهدة آخر تغطياتهم وتعليقاتهم التي لا تخرج عن ثقافة “تعمار الشوارج” والقذف الفضائحي والتخويني الرخيص، الذي لا تدعمه أدلة الاتهام الكفيلة بتعرية وفضح كل الجوانب المسكوت عنها في هذه الملفات التي توجد حاليا على طاولة القضاء، وتنتظر صدور الأحكام حسب المساطر التي يجب احترامها.

نحن في المستقلة بريس، مع شجاعة المواقع الاجتماعية التي تجسد الإعلام الجماهيري الشعبي البديل، الذي أصبح أصحابه يمتلكون الحرية في التناول والمتابعة لهذه الملفات الشائكة وغيرها، ويجسدون الرأي العام الوطني الذي كان مغيبا في الإعلام التقليدي، إلا أن الانفجار والاندفاع الذي تترجمه خرجات أصحاب هذه المنصات الاجتماعية أصبح يفرض علينا جميعا الحوار معهم لتحديد الأولويات التي يجب التعاطي معها، حتى تكون هذه الخرجات معبرة عن الرأي العام الوطني ونبض الشارع، الذي يترقب الإسراع بالحكم في هذه القضايا الساخنة التي تهدد سمعة الوطن المستباحة اليوم في كل الاتجاهات، والتي تقتضي منا جميعا حمايتها من هذا الانفلات المزيف للحقائق التي يجب أن يعرفها المغاربة .. ولنا في المستقلة بريس، لسان حال النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، الأمل الكبير أن يضع نشطاء التواصل الاجتماعي مصالح الوطن أولا أثناء وضمن الأولويات التي يتناولونها في خرجاتهم.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock