أخبارمنبر حر

لا .. لن أنتخب ..!

*فيصل زقاد

كلFAYSSALنا يعلم أن معظم الأحزاب المشاركة في الانتخابات المقبل، نادت و مازالت تنادي، بصوت عال، بل واتفقت جميعها على أن عملية تزوير الانتخابات ستكون أكيدة و فاضحة، كما جرت عليه العادة في الاستحقاقات السابقة، و هي بذلك توقعت المصيبة قبل أوانها.

و مع ذلك، كلنا يعلم أن هذه الكائنات الغريبة، ستسابق الزمن حتى تشارك في هذا الكرنفال البائس، بكل عزم وإصرار، و هي بالتالي ستمنح صكا على بياض و مصداقية مفقودة، لسلطة، بحثت طويلاعن هذه الهدية باهظة الثمن منذ أمد بعيد و لم تجدها.. مصداقية اشترتها في زمن البحبوحة بأموال طائلة حرم منها الشعب الجزائري، فاذا بهااليوم تُمْنَحُ لها بالمجان و من دون عناء يذكر.

و كلنا يعلم أيضا أن السلطة وجدت ضالتها في أحزاب المعارضة، وأن المعارضة البائسة باعت ذمتها لسلطة الأمر الواقع من أجل الظفر بكوطة لا شك أنها ستكون أكبر من التي منحت لها في 2012، و هي الآن تستعد لتشارك في حكومة “ميكي ماوس 5” .

لكن, مالا يعلمه، و لم يستطع أن يفهمه كل هؤلاء مجتمعين(سلطة و موالاة و معارضة) أن الشعب الجزائري بقي وحيدا، على قارعة الطريق لا يُحْسَبُ له أي حساب، فأضحى وحيدا مثل الحلقة الضعيفة في معادلة صعبةلم يبق فيها سوى مجهول واحد .. من هو ياترى ..؟

إنه المواطن المرهق بارتفاع أسعار المواد الغذائية، و انخفاض مداخيل الجباية البترولية، ذلك المسكين الذي لم يجد ما يسد به رمق أبنائه، و دواء مرضاه الذين طلب منهم وزير صحتهم المنهكة أن يتضامنوا فيما بينهم و يتطوعوا بأموالهم من أجل بناء مستشفيات لهم، أمامعاليه و أبناؤه فسيلجؤون إلى المستشفيات الفرنسية من أجل المراقبة الدورية لأسنانهم، التي أكلوا بهاجسم المواطن النحيف.

هذا المواطن الذي أضحى لا يملك من مواطنته إلا الحزن و الأسى يتجرعهم .. مواطن، جعلوا منه انسانا تافها، يبكي و ينوح لخروج فريقه الوطني من كأس لا تسمن و لا تغني من جوع , و لا يبكي على وطن ضاع، في زمن الذل و الخزي، وطن عرف مسؤولوه أنه غالي، فباعوه بثمن بخس.

و بعد كل هذا الهوان،لاتريد هذه السلطة أن تفهم أن هذاالمواطن لاتهمه لا انتخابات و لا لجنة عليا و لا سفلى لمراقبتها، و لا قوانين عضوية لتزويرها، و لا هم يحزنون.

هذا المواطن الذي لم يبق له إلا حق واحد و هو حق الانتخاب، يقول لكم بفم مليان، سأسمح في حقي الدستوري و أتنازل عنه طواعية و دون اكراه، و أنا في كامل قويا العقلية … و لن أنتخب ..!

* محامي جزائري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

فضللا ادعم جريدتنا بوقف حاجب الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock