والي جهة مراكش أسفي يتواصل مع مهنيي القطاع السياحي ومع المصالح الأمنية

MA 2

مولاي عبد السلام غلولو

في سياق تعزيز الرهان على تطوير القطاع السياحي بمراكش ليكون محورا أساسيا في برامج التنمية الاقتصادية الشاملة على مستوى عمالة مراكش بصفة خاصة، و على مستوى جهة مراكش- أسفي بصفة عامة، و وضع برامج كبرى لزيادة إنعاش السياحة المحلية والخارجية، عقد كريم قسي لحلو، والي الجهة يوم الجمعة 28 يونيو الجاري، بمقر ولاية الجهة، اجتماعين موسعين، الأول بحضور مهنيي القطاع السياحي، و الثاني بحضور المصالح الأمنية.

و قد أكد السيد الوالي في مداخلته خلال هذين اللقائين أن القطاع السياحي بمدينة مراكش يعد خطا احمرا لا يمكن المساس به، لكونه يشكل قاطرة للتنمية وأولوية مطلقة بالنسبة لمدينة مراكش و للجهة ككل كوجهة للسياحية العالمية، حيث يعد القطاع سبيلا لرفع مستوى فرص الشغل، خاصة، وأن مدينة مراكش أصبحت فضاء للمؤتمرات واللقاءات الدولية و وجهة سياحية عالمية كبرى، و ذلك بفضل مؤهلاتها الثقافية الغنية و تنوع مناطقها المجاورة، كما أشار إلى أن قطاع السياحة بالمدينة عرف انتعاشا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، حيث تشير الإحصائيات إلى ارتفاع مهم و متواصل في عدد الوافدين و عدد ليالي المبيت بالمؤسسات الفندقية بالمدنية الحمراء.

من جهة أخرى، أشار السيد والي الجهة إلى ضرورة تعزيز هذه الوجهة وتأهيلها وتنويع العرض السياحي بها وجعله أكثر مهنية، و ذلك بتضافر جهود كل المتدخلين في القطاع من مصالح أمنية وسلطات محلية و مهنيي القطاع، كما أشار إلى أنه لا يمكن أن يتأتى النهوض والرفع من مستوى القطاع بدون التدخل الصارم ضد كل المتطفلين على القطاع، ومعاقبة بقوة كل من سولت له نفسه التأثير السلبي ولو بقليل على السياحة بمدينة مراكش.

MA 1

كما أكد السيد الوالي على ضرورة تفعيل لجان المراقبة المستمرة لكل العاملين بالقطاع من مؤسسات فندقية و مطاعم ومقاهي و نقل سياحي و و وكالات إسفار، و سيارات الأجرة بصنفيها الأول و الثاني، و إرشاد سياحي، و عربات الكوتشي، و بزارات .. مؤكدا في ذات السياق، أن المدينة عرفت في الآونة الأخيرة بعض الحالات الشاذة التي أثرت ولو بشكل طفيف على الوجه الحقيقي للسياحة بالمدينة، حيث تم التعامل معها بحزم شديد في حينه و بدون أي تساهل.

وفي الختام، شدد السيد الوالي على ضرورة الانخراط التام و الاهتمام بالقطاع وتضافر جهود مختلف المتدخلين لتشكيل جبهة موحدة للنهوض بالقطاع، حيث أن الهدف من هذا العمل هو تنمية السياحة، والتعريف أكثر بالمؤهلات التي تزخر بها مختلف مناطق الجهة، و الانخراط في توجه يروم جعل القطاع السياحي أحد محركات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالجهة.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*