مريرت / حوادث السير تحصد المزيد من الأرواح البريئة

انقلاب

المراسل

لا زالت حرب الطرق بمدينة مريرت، تحصد المزيد من الأرواح، دون أن يتم تفعيل حلول للحد من هذه الآفة، وفي هذا السياق، فقد شهدت المدينة آخر الأسبوع المنصرم على مستوى شارع الجيش الملكي قرب مركز الفحص التقني للعربات حادث سير مؤلم كان له وقع كبير، حيث ذهب ضحيته فقيه بسبب انقلاب شاحنة كانت محملة بالفواكه، التي حاول سائقها الهروب عن بالوعة لتصريف المياه وسط الطريق، التي أهملها المقاول و تركها مفتوحة بعد الأشغال التي همت الطريق الرابطة بين الحمام و مريرت، كما ساهم غياب علامات التشوير في هاته الحادثة التي دفعت السائق إلى سلك طريق الحمام، بدل أن يسلك طريق خنيفرة التي كان ينوي التوجه إليها، وقد عرفت الطريق الرابطة بين أزرو ومريرت حادثة سير أخرى مميتة، بسبب اصطدام سيارة خفيفة بحافلة لنقل المسافرين، مما تسبب في وفاة سائق السيارة فورا، نظرا لتواجد قناطر ضيقة تعود لحقبة الخمسينات، وعلى مستوى منعرج خطير بالقرب من مقهى لوازيس، الذي سبق أن خلف العديد من الحوادث المميتة .. خصوصا، خلال فصل الشتاء، شهدت أيضا الطريق الرابطة بين مريرت وخنيفرة تصادم ثلاث سيارات، الحادث الذي خلف حالة خطيرة و جرح آخرين بسبب غياب علامات التشوير.

في هذه الحالات، فإن مندوبية وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، هي من تتحمل المسؤولية كاملة، وكذا مصالح الجماعات الترابية و مصالح وزارة الداخلية.

في انتظار تدخل عاجل من مندوبية الوزارة الوصية على القطاع بإقليم خنيفرة، وكافة المتدخلين للقيام بالواجب الملقى على عاتقهم، و القيام بما يجب لإصلاح ما يجب إصلاحه للحد من احتمالات وقوع المزيد من الحوادث .. الساكنة تضع يدها على قلبها خوفا من المزيد من مثل هذه الحوادث التي لاترحم.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*