ما هكذا يجب أن يكون الرد على حرص المغرب على وحدة واستقلال سوريا يا بشار الجعفري..!

.

.

رغم قدم الفيديو الذي أجاب فيه ممثل سوريا في الأمم المتحدة، بشار الجعفري، على وزير خارجية المغرب، الدكتور سعد الدين العثماني في الحكومة السابقة في مجلس الأمن، حينما سمح لنفسه باستعمال عبارات الاستخفاف والسخرية من المغرب، في الوقت الذي كان فيه المغرب لا يزال حريصا على وحدة سوريا واستقلالها، ورفضه للإرهاب الذي يعاني منه الشعب السوري الشقيق، وحتى لا يمر جواب ممثل سوريا ويعتبر صاحبه أن المغاربة يفتقرون إلى الكرامة وعزة المواطنة وضعف الذاكرة، نقول له من موقعنا في النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة، إياك أن تتوهم أو تتخيل أنك انتصرت بجوابك الذي لا يليق بموقعك كدبلوماسي ودكتور لا يمكن مناقشته عن أخطائه .. وبالتالي، أنه بالإمكان النيل من المغرب ملكا وشعبا وحكومة.

قد تقول يابشار جعفري، أن العثماني قد خرج عن المسموح به في مناقشة الواقع السوري، ويسمح لنفسه بنقد النظام وفق المنظور الغربي والعربي الذي يدور في فلكه .. وبالتالي، أنه يجب أن يعامل بالمثل، وأن توجه له الانتقادات التي تقلل من قيمة تدخله .. لكن، هل استحضرت يامخاطبنا السوري أن تدخلك كان خارج الموضوع، وأنك عجزت على مواجهة خصمك، وأن عباراتك لم تحقق غرضها الدعائي والنقدي والهجومي، ولم توفر لك الفرصة لإقناع الحاضرين، لأن المغرب والمغاربة فوق الشبهات التي أصبح يعرف بها النظام العربي الرسمي في أكثر من بقعة من هذا الوطن العربي الجريح، بمفعول هذه الجاهلية الجديدة التي تحرص بعض الأنظمة العربية على دعم المشاركين فيها بالمال والسلاح لتجسيد جميع فصولها المذهبية والطائفية، دون تردد أو خوف أو حياء.

ألم يكن بوسعك أن تسائل وزير خارجية المغرب حول ما جاء في تدخله، دون اتهام وطنه وخدش كرامته ..؟ وهل تعتقد أن سقطة لسانك يمكن أن يسمح بها المغرب ..؟ وهل تدخلك في قضية وحدته الترابية يماثل عجزك في الدفاع عن الجولان الذي لا زالت إسرائيل تحتله حتى الآن ..؟ ولماذا عبرت عن سخريتك على الوقار الذي يتمتع به صاحب الجلالة الملك محمد السادس عن الشعب المغربي ..؟ وأين هي فحولتك التي تتباهى بها حينما عجزتم على تصريف الربيع العربي، كما فعل المغرب ..؟ وهل هناك شعب في الصحراء غير المغاربة الذين يدافعون عن هذا الجزء من الوطن ..؟ وما علاقة هذه المواضيع التي طرحتها مع موضوع النقاش في مجلس الأمن حول الوضع في بلدك ..؟ وهل بهذا الموقف العدائي ضد المغرب يمكن انتظار إجماع العرب حول مساندة سوريا ..؟

إنك ياجعفري تجاوزت أبسط ما يجمع المغرب بأشقائه في سوريا، وإن كنت تريد أن تمارس الهجوم وأنت في موقف الدفاع بلغة الكراهية والاستخفاف التي عبرت عنها .. فننصحك أن توجهها إلى من يهمه الأمر في وطنك أولا، لأننا في المغرب أدرى وأنضج وعيا بما يجب أن يكون عليه النضال من أجل تحرير الوطن، والنضال من أجل الحرية والديمقراطية .. ولعمري أنك كنت في وضع لاتحسد عليه .. وهنيئا لمحامي المغرب الذي أجابك ببلاغة شعرية قاتلة في تلك الجلسة لمجلس الأمن .. وكن مطمئنا أن المغاربة لن يكونوا بدعارة الموقف المشين الذي جاء على لسانك، وإن كنت تملك أي فروسية في الحقل السياسي فلا يجب أن تختبر مغرفتك بها في المغاربة.

لن نغوص في الرد على ترهاتك يابشار جعفري، لأننا كمغاربة لسنا صيدا سهلا لأمثالك .. وتأكد، أن السفيه لا يرشح إلا بما فيه .. وسنظل حرصين على نبل مشاعرنا العربية والإسلامية الأصيلة، ولن نتأخر على الإطلاق في الدفاع عن حرية واستقلال الشعوب، ومناهضة الاستعمار بجميع أشكال تدخله، بما في ذلك الشعب السوري الشقيق الذي فشلت في حسن تمثيله بهذه الرعونة المنحرفة التي قلتها في حق المغرب والمغاربة.

(Visited 1 times, 1 visits today)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*